Menu

زمال: مشروع الدستور الجديد صاغه سعيّد لنفسه ويكرّس لحكم الفرد دون رقابة


سكوب أنفو-تونس

دعا مؤسس حركة 'عازمون' العياشي زمال، إلى التصويت بـ 'لا' على مشروع الدستور، لافتا إلى الحركة انتظرت صدور مشروع الدستور للتعبير عن موقفها، ولاحظت عديد الهنات.

وقال زمال، خلال حضوره بإذاعة إكسبراس أف أم، اليوم الأربعاء، "لسنا من الأطراف المقاطعة وإنما ندعو التونسيين للتوجه إلى مكاتب الاقتراع يوم الاستفتاء، وعدم التخلي عن حق التعبير عن الرأي بالصندوق."

واعتبر المتحدّث، أنّ مشروع الدستور المعروض على الاستفتاء هو مشروع دستور كتبه شخص لنفسه، وليس لجميع التونسيين، بحسب تعبيره.

وبيّن مؤسس حركة عازمون، أنّ مشروع الدستور يعبّر عن اختلال كبير بين السلطات، حيث لا يمكن محاسبة رئيس الجمهورية ولا مساءلته، مقابل ذلك يمكن حل البرلمان ومساءلة البرلمان وتعيين القضاة وأعضاء المحكمة الدستورية وتعيين الوظائف العليا المدنية والعسكرية، معتبرا أنّه يكرّس لحكم الفرد دون أي رقابة، على حد تقديره.

ولفت المتحدث، إلى أنّ الدستور هو تعاقد ويحتاج إلى وجود توازن لإرساء نظام ناجع، مؤكدا أنّ مجلس النواب وقع موجب مشروع الدستور الحالي إضعافه، ولم يعد له أي دور تقريبا، قائلا "ستكون مؤسساته إما صورية أو خاضعة لسلطة رئيس الجمهورية، مما سيخلق حالة من عدم الاستقرار".

ولفت المتحدّث، إلى أن 25 جويلية كانت يمكن أن تكون فرصة لتونس للقيام بالإصلاحات على مستوى المنظومة الانتخابية والنظام السياسي، معتبرا أنّ المسار حاد عن أهدافه وتم التوجه نحو حكم انفرادي غابت عنه كل أشكال التشاركية، وفق قوله.

  

{if $pageType eq 1}{literal}