Menu

الرحموني: خلافات داخل هيئة الانتخابات منها طلب إعفاء أحد الأعضاء


سكوب أنفو-تونس

أكّد العضو السابق لهيئة الانتخابات زكي الرحموني، وجود خلافات أساسية داخل هيئة الانتخابات تتعلق في جانب منها بطلب إعفاء أحد الأعضاء وهو سامي بن سلامة، حيث يخضع طلب الإعفاء لموافقة رئيس الجمهورية عليه أو رفضه.

وقال الرحموني، خلال حضوره بإذاعة إكسبراس أف أم، اليوم الثلاثاء، إنّه عوض أن تركز الهيئة على الاستعدادات للاستفتاء ومسألة تغيير مراكز الاقتراع، ركّزت على إقالة أحد الأعضاء، متسائلا، "هل أنّ هيئة الانتخابات تسعى لإنجاح الاستفتاء أم لإفشاله؟".

ودعا عضو الهيئة السابق، إلى ضرورة النأي بالهيئة عن كل المسائل الخلافية والتركيز على الجوانب العملياتية، واستثمار النقاط الإيجابية في اختلاف وجهات النظر صلب الهيئة، بحسب تقديره.

وحثّ المتحدّث، هيئة الانتخابات على ضرورة تمديد آجال تغيير مراكز الاقتراع التي تنتهي اليوم، داعيا في الإطار نفسه إلى تكثيف الحملة وتقديم التفسيرات اللازمة للمواطنين حول كيفية تغيير مراكز الاقتراع وتمكينهم من رموز هذه المكاتب مع تمكين التونسيين بالخارج من عناوين مكاتب الإقتراع، على حد تصريحه.

ولفت الرحموني، إلى أنّ أغلب الأطراف المشاركة في حملة الاستفتاء مواقفها مضبوطة مسبقا ولا تتعلق بمضمون الدستور في تفاصيله وجزئياته، في تعليقه على قرار هيئة الانتخابات تمديد أجل تغيير الموقف من مشروع الدستور إلى حدود اليوم 12 جويلية على الساعة منتصف الليل.

 

   

{if $pageType eq 1}{literal}