Menu

تقرير: شركة أميركية حاولت شراء المجموعة المصنّعة لبرنامج بيغاسوس للتجسس


سكوب أنفو- وكالات

ذكر تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز"، أنّ فريقا مُتكونا من مديرين تنفيذيين لشركة " L3 Harris" الدفاعية الأميركية أدّى زيارات متعددة عدة خلال الأشهر الأخيرة إلى تل أبيب  لمحاولة شراء مجموعة" NSO " الإلكترونية والمعروفة بتقنية برنامج التجسس "بيغاسوس".

و لفت التقرير إلى أنّ مديري الشركة وجدوا أمامهم العديد من العوائق، خاصة بعدما تم ادراج الشركة العبرية على قوائم الحكومة الأمريكية السوداء.

و يتيح برنامج "بيغاسوس" لتجسس القرصنة على الهواتف دون نقر المستخدم على رابط لتنزيل البرنامج أو فوق رابط التصيّد لمنحه إمكانية الوصول عن بُعد، والاطلاع على كل محتويات الرسائل وجهات الاتصال والصور ومقاطع الفيديو لمحمول الهدف، ويمكنه أيضاً تحويل الهاتف المحمول إلى جهاز تتبع وتسجيل، وفقا لما ورد في التقرير.

و أفاد خمسة أشخاص أشخاص مطلعين على المفاوضات أنّ فريق " L3 Harris "  حملوا معهم رسالة مفاجئة جعلت من الممكن التوصل إلى صفقة، قائلين إنّ مسؤولي المخابرات الأميركية دعموا بهدوء خططها لشراء  " NSO "، التي كانت تقنيتها على مر السنين مهمة للغاية للعديد من وكالات الاستخبارات، بما في ذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة المخابرات المركزية.

كما أشار التقرير إلى أنّ المحادثات استمرت سرا حتى الشهر الماضي، عندما تسربت أنباء عن بيع محتمل»لـ " NSO " دفعت جميع الأطراف إلى التهافت.

وبعد أيام، أخطر" L3 Harris "، التي تعتمد بشكل كبير على العقود الحكومية، إدارة بايدن بأنها تراجعت عن خططها لشراء «NSO”، وفقاً لثلاثة مسؤولين في حكومة الولايات المتحدة، رغم أن العديد من الأشخاص المطلعين على المحادثات قالوا إن هناك محاولات لإنعاش المفاوضات.

ورفض المتحدثون با " L3 Harris " و" NSO "التعليق على المفاوضات بين الشركتين.

{if $pageType eq 1}{literal}