Menu

في ضرب لمبدأ المساواة: سعيد يدعو التونسيين من مرفق عمومي للتصويت بنعم على الدستور


 

سكوب أنفو-تونس

قال رئيس الجمهورية قيس سعيد، إن "البعض يتحدث عن الاستبداد والديكتاتورية وهو تحت حماية أمنية ويتصرف بكل حرية، ولم تثر ضده أي قضية من أجل الثلب أو موقف أو رأي عبّر عنه".

وأكّد رئيس الجمهورية، في كلمة له بمناسبة عيد الإضحى تم تمريرها على القناة الوطنية الأولى، اليوم الجمعة، أنّ الاستبداد ذهب دون رجعة ولن يعود لابنص الدستور ولا بأي حكم تشريعي أخر، لأنّ الشعب الذي قدم آلاف الشهداء والجرحى من أجل الحرية وكسر كل الاصفاد والاغلال سيحميها وسيتصدى لكل من يعاديها، بحسب قوله.

وأضاف، "من يدعون باطلا تخوفهم من الديكتاتورية هم الذين عاثوا في الارض فسادا واستبدادا تحت العنوان المغشوش وهو الانتقال الديمقراطي، فلا انتقال تحقّق ولا ديمقراطية حقيقية تحققت".

ولفت رئيس الجمهورية، إلى أنّ "الدولة كانت تتهاوى وصارت على وشك السقوط وتم التنكر لمطالب الشعب، لأن الهدف غير المعلن هو تفجير الدولة من الداخل والتنظم داخل مرافقها العمومية واختلاق الازمات في الماء والحبوب والسكر والادوية، ثم انطلقت منذ مدة حملات منسقة الهدف منها هو تشكيك في أي اختيار، لذلك تم ادراج جملة من الاصلاحات حتى يرفع كل التباس".

ودعا سعيّد، التونسيين إلى التصويت بنعم  على مشروع الدستور الذي سيعرض على الاستفتاء يوم 25 جويلية الجاري، حتى يكتمل تصحيح مسار الثورة، على حد تعبيره.

كما دعا رئيس الدولة، الجمعي إلى عدم قبول أي من أي جهة كانت كما حصل في سنة 2019، قائلا، " فأنا براء من أي تمويل".

  

{if $pageType eq 1}{literal}