Menu

الكحيلي: ملف انستالينغو بُني على وشايات كاذبة وهو عدد من الجرائم ارتكبها مجموعة من "الفسدة" للتقرب من السلطة


سكوب أنفو- تونس

أكّد رجل الأعمال و صاحب شركة "أنستالينغو"، هيثم الكحيلي، أنّ ملف قضيّة "انستالينغو" خال و أنّه لا وجود لملف من الأساس، مُعتبرا أنّ العديد من الخروقات شابت الملّف و أنّه بُني على مجرّد وشايات كاذبة  .

و في تدوينة نشرها مساء أمس الثلاثاء، قال الكحيلي، إنّ العديد من الموظفين و المواطنين البُسطاء زجّ بهم في الملّف و يقع التنكيل بيهم، لا ذنب لهم سوى أنهكم أقاربه، واصفا الأسلوب المُستخدم ضدهم بأسلوب العصابات و قطاع الطرق الذي جرّمته كل القوانين و حرّمته كلّ الشرائع.

و شدّد هيثم الكحيلي في تدوينته، على أنّ قضية "أنستالنغو"، هي مجموعة جرائم ارتكبها منتسبون للقضاء والأمن والإعلام، و الفسدة الذين أرادوا أن تكون إنستالينغو طريقهم للتقرب للسلطة ولادعاء الشرف.

 كما توجّه بنداء لكل مكونات المجتمع المدني للدفاع عن الأبرياء الذين يُراد التنكيل بهم تحت عنوان انستالينغو، من براثن هؤلاء الفسدة.

و في آخر تطورات الملف، أفاد عضو هيئة الدفاع المحامي مختار الجماعي فيما يُعرف بقضية شركة “انستالينغو”، بأن قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بسوسة 2 أصدر يوم أمس بطاقة إيداع بالسجن في حق ابنة رجل الأعمال عادل الدعداع .

وقال الجماعي في تصريح لـموقع جريدة الشارع المغاربي، إنّ بطاقة الايداع كانت على خلفية تهم تبييض وغسل الأموال والتآمر المقصود به الاعتداء على أمن الدولة الداخلي، وفق قوله. 

{if $pageType eq 1}{literal}