Menu

لأول مرة منذ سنة 2012: إنتاج شركة فسفاط قفصة يبلغ مليوني طنّ من الفسفاط التجاري


 

سكوب أنفو

حققت شركة فسفاط قفصة ولأوّل مرّة منذ سنة 2012، إنتاج يساوي مليونين و13 ألف طنّ من الفسفاط التجاري خلال السداسية الأولى من السنة الجارية، رغم التوقّف التامّ لنشاط وحدات الإنتاج الواقعة في معتمديتي الرديف وأم العرائس. 

وأفاد مسؤول بإدارة الإنتاج بهذه الشركة لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، اليوم الثلاثاء، بأن الشركة وعلى الرّغم من إستمرار توقّف مغاسل أم العرائس والرديف عن نشاطها في إنتاج الفسفاط التجاري، قد حقّقت في الأشهر الستّة الأولى من السنة الحالية، إنتاجا يفوق مليوني طنّ، وهو رقم يتحقّق لأول مرّة منذ سنة 2012، باعتبار أن الشركة لم يسبق أن تجاوز حجم إنتاجها في سداسية كاملة وفي أحسن الحالات، المليون و900 ألف طنّن بعد أن تهاوى إنتاجها في العشرية الأخيرة بسبب الاضطرابات الاجتماعية واحتجاجات طالبي الشغل على وجه الخصوص، الذين دائما ما يعمدون إلى تعطيل منشآت الشركة من أجل الضغط على السلطات. 

ويستمرّ توقّف إنتاج الفسفاط بمغسلة الرديف، منذ شهر نوفمبر من سنة 2020، فيما توقّف نشاط مغسلة أم العرائس منذ شهر ديسمبر من سنة 2021، بسبب اعتصامات مجموعات من طالبي الشغل.

وأكد ذات المسؤول، قرب استئناف استخراج الفسفاط الخام من منجم أمّ الخشب في المتلوي، بعد أن تحصّلت الشركة مؤخرا من وزارة الداخلية، على "رخصة تفجير" خاصّة بهذا المنجم، الذي توقّف عن النشاط منذ بداية العام 2022, بسبب هذه الرخصة. 

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}