Menu

في رسالة إلى النقد الدولي/ حملة إسقاط الاستفتاء: كل اتفاق مع الحكومة سيسقط مع سقوطها


سكوب أنفو-تونس

دعت الحملة الوطنية لإسقاط الاستفتاء، إلى مقاطعة الاستفتاء وعدم المشاركة بأي شكل من الأشكال وحتى لو كان التصويت ب"لا" باعتبار أن ذلك فيه إضفاء للمشروعية على المسار المرفوض منذ البداية.

و أفاد الأمين العام للحزب الجمهوري، عصام الشابي، في تصريح لإذاعة موزاييك، اليوم الثلاثاء 5 جويلية 2022، أن رئيس الجمهورية عبر مشروع الدستور الجديد فكك كلّ الهياكل الرقابية والتعديلية مضيفا أن الرئيس يريد اليوم المرور بقوة عبر فرض الاستفتاء والاستشهاد باستشارة وطنية "فاشلة" وفق تقديره.

ووصف الشابي  مشروع الدستور ب"الابن الشرعي لمسار انقلابي " قائلا إن رئيس الجمهورية لا يؤمن لا بالديمقراطية ولا بالحوار وأن مشروع الدستور يعكس نظرة رئيس الجمهورية الخاصة والشخصية مضيفا أن توطئة الدستور تؤكد قراءاته الأحادية للتاريخ.

كما اعتبر أن مشروع الدستور يعطي لرئيس الجمهورية سلطات فرعونية لم يتمتع بها رؤساء سابقين وهو كذلك قام بإلغاء التوازن بين السلط وضرب استقلالية القضاء.

وكشف الشابي أن الحملة الوطنية لإسقاط الاستفتاء سترفع قضايا جزائية ضد رئيسة الحكومة وأعضائها في تبديد المال العام لفائدة مشروع شخصي لا علاقة له بمصلحة التونسيين وأيضا قضية جزائية ضد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات رغم أن مرسوم إحداثها يحصنها من التتبعات القضائية.

كما أعلن الشابي أن الحملة الوطنية لإسقاط الاستفتاء ستوجه رسالة إلى مكتب صندوق النقد الدولي بتونس تعلمها فيها أن "الحكومة غير شرعية ومعينة بمرسوم ولا يمكن أن يلتزم الشعب بالتزامات لم يناقشوها او يتفقوا عليها وأن كل اتفاق مع الحكومة سيسقط مع سقوطها".

ويشار إلى أن الحملة الوطنية لإسقاط الاستفتاء تضم 5 أحزاب وهي كل من حزب القطب والتيار الديمقراطي وحزب التكتل والحزب الجمهوري وحزب العمال. 

{if $pageType eq 1}{literal}