Menu

أستاذة القانون الدستوري: نسخة بلعيد من الدستور محترمة جدا و تمكننا من الذهاب إلى نظام ديمقراطي متوازن


سكوب أنفو-تونس

أكدت أستاذة القانون الدستوري سلوى الحمروني، أنه لا مجال للمقارنة بين نسخة رئيس الهيئة الاستشارية الصادق بلعيد ونسخة دستور رئيس الجمهورية قيس سعيد.

و أكّدت الحمروني، في تصريح لإذاعة شمس، اليوم الاثنين، أنّ نسخة بلعيد محترمة جدا ويمكن أن تمكننا من الذهاب إلى نظام ديمقراطي متوازن من حيث توزيع السلطات واحترام الحقوق والحريات.

في حين ان مشروع الرئيس لا يتضمن توازنا بين السلط وهو نظام يضع جميع السلط بيد رئيس الجمهورية كما لا يمكن مسائلته، إلى جانب غياب محكمة دستورية جدية، حسب تقديرها.

وبخصوص مسألة الحقوق والحريات، اعتبرت الحمروني،  خلال لقاء حول قراءة في مشروع الدستور موضوع استفتاء 25 جويلية، من تنظيم الجمعية التونسية للقانون الدستوري، أن مسالة ضمان حقوق الإنسان مرتبطة بالنظام السياسي.

وأكدت أيضا أنه في نسخة الدستور التي سيتم عرضها على الاستفتاء، تم الإبقاء على عديد الحقوق ولكن الإشكال يكمن في الضمانات، وهي التخلي عما ورد في الفصل 49 حول مبدأ التناسب في اطار تحديد او تقييد الحريات.

كما أضافت أن مشروع الدستور يتحدث عن تقييد للحقوق والحريات ولم يعد يتحدث عن ضوابطها، وهو ما يعتبر تراجعا مهما من حيث الضمانات، الى جانب التراجع على مستوى الضمانات القضائية واستقلالية القضاء.

وأشارت الحمروني إلى إضافة بعض الحقوق بالنسبة للمسنين والأطفال مجهولي النسب. 

{if $pageType eq 1}{literal}