Menu

صحيفة: الجزائر ستواصل غلق حدودها مع تونس بانتظار ضمانات ملموسة بعدم التطبيع مع الكيان


سكوب أنفو- تونس

كشفت صحيفة "algeriepart"، نقلا عن مصادر جزائرية مُطلعة، أنّ الجزائر علّقت قرار فتح حدودها مع تونس لأسباب سياسية مُتعلقة أساسا بمسألة التطبيع مع الكيان الصهوني.

و أكّدت ذات المصادر للصحيفة، أنّ الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون شخصيا يرفض إعطاء الإذن بإعادة فتح الحدود مع تونس طالما أنّ السلطات التونسية لا تقدم ضمانات ملموسة و متينة قادرة على تسجيل التزام جاد برفض أي تطبيع في العلاقات بين تونس و الكيان المحتل .

مصادر الصحيفة أكّدت أيضا أنّ تبون ومستشاريه مقتنعون في قصر المرادية الرئاسي بأن القادة التونسيين يتفاوضون "بهدوء" و "خفي" من أجل تطبيع مُحتمل للعلاقات مع تل أبيب بحلول نهاية العام 2022، ولهذا السبب تتبنى الجزائر موقفا صارما للغاية فيما يتعلق بإعادة فتح الحدود البرية مع تونس.

وتابعت الصحيفة، أنّ صانعي القرار الرئيسيون على مستور العسكري والسياسي الجزائري يعتقدون أنّ تونس تتعرض و تخضع لضغوطات إقليمية و دولية مُكثّفة لاقرار مبدأ التطبيع بالرغم من الرفض الرسمي المُعلن علنا من قبل السلطات التونسية.

و في سياق متصل، لفتت الصحيفة إلى أنّ مشاركة جنود تونسيين إلى جانب جنود "إسرائليين" في مناورات الأسد الافريقي التي جرت مؤخرا في المغرب، عززت مخاوف قادة النظام الجزائري. 

{if $pageType eq 1}{literal}