Menu

الاثنين المقبل: وفد من النقد الدولي في زيارة إلى تونس و الانطلاق رسميا في المفوضات


سكوب أنفو-تونس

تنطلق المفاوضات الرسمية بين السلطات التونسية وصندوق النقد الدولي بتونس الاثنين 4 جويلية 2022، من أجل التفاوض حول برنامج تمويل جديد. 

وأفاد مصدر من البنك المركزي التونسي ، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أمس الجمعة، أن وفدا من صندوق النقد الدولي يحل بتونس بداية من الاثنين 4 جويلية 2022 من اجل الانطلاق الرسمي في المفاوضات مع السلطات التونسية.

وكان صندوق النقد الدولي اعلن الأربعاء 22 جوان 2022 ، أنّه على "استعداد لبدء المفاوضات" مع الحكومة التونسية حول برنامجها الإصلاحي "خلال الأسابيع القادمة"، عقب سلسلة من المناقشات الفنية استمرت لعدة شهور وأنه "يقف إلى جانب السلطات التونسية في ما تبذله من جهود للمضي قدما في الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية".

وجاء هذا الإعلان في بيان نشره مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي، جهاد أزعور، حول حصيلة زيارته خلال الأخيرة إلى تونس، والتي التقى خلالها رئيس الجمهورية، قيس سعيد، ورئيسة الحكومة، نجلاء بودن رمضان، وعددا من ممثلي المجتمع المدني.

وأكدت وزيرة المالية سهام البوغديري نمصية، على هامش المنتدى التونسي للاستثمار 23 و24 جوان 2022 بتونس، انه خلافا للأرقام التي تم تداولها في وسائل الإعلام حول حجم التمويل الذي منحه صندوق النقد الدولي لتونس في اطار هذه المفاوضات " لم يقع تحديد قيمة التمويل بعد مع فريق صندوق النقد الدولي، وسيتم تحديد هذا المبلغ خلال المفاوضات الرسمية".

ولفتت نمصية في هذا الصدد، ان المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، ستمكن أيضا من دفع المفاوضات التي انطلقت مع شركاء آخرين والتي ظل تقدمها رهين الاتفاق مع صندوق النقد الدولي.

يشار إلى أن رئاسة الحكومة نشرت يوم 3 جوان 2022 وثيقة البرنامج الوطني للإصلاحات والتي وردت في 70 صفحة رسمت من خلالها مقاربة شمولية للمسار الإصلاحي ضمن خمسة محاور يتعلق أولها بالإجراءات الاقتصادية العاجلة وثانيها ببرنامج الاستقرار الاقتصادي والمالي وثالثها بالإصلاحات الهيكلية و رابعها بمخطط التنمية الاقتصادي والاجتماعي 2023 - 2025 وآخرها رؤية تونس 2035. 

{if $pageType eq 1}{literal}