Menu

الشابي: الرئيس يراقب الجميع ولا أحد يراقبه وهو فوق السلطات وفوق الدستور


 

سكوب أنفو-تونس

اعتبر الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي، أنّ مشروع الدستور الحالي ضرب مبدأ التوازن بين السلط، حيث جمع الرئيس كل السلط بيده دون أن تكون هناك سلطة مضادة له، مؤكدا أنّه عمل مُسقط من أجل شرعنة الأمر 117.

وقال الشابي، خلال حضوره بإذاعة إكسبراس أف أم اليوم الجمعة، الشابي أن 25 جويلية ما كان ليؤدّي إلا للحكم الفردي بعد انقلاب الرئيس على الدستور الذي أقسم على احترامه، مضيفا، "من أغلق باب البرلمان بدبابة لا يمكنه إرساء نظام ديمقراطي".

وأكّد الأمين العام للجمهوري، أنّه تمّ إلغاء الدولة المدنية من الدستور، لافتا إلى إعادة تضمين الفصل 80 في الدستور مع بعض التعديلات التي تمكن الرئيس من سلطات كاملة، ما سيجعلنا تحت حكم السلطان، على حد تعبيره.

ولفت المتحدّث، إلى أنّ الرئيس يراقب الجميع ولا أحد يراقبه، وهو فوق السلطات وفوق الجميع وفوق الدستور أيضا، معتبرا أنّ ذلك مؤشرا خطيرا على استقرار البلاد، بحسب قوله.

ودعا الشابي، التونسيين إلى "عدم المشاركة والانخراط في هذا الاستفتاء والقضاء على سردية المساندة الشعبية للرئيس".

  

{if $pageType eq 1}{literal}