Menu

الذكرى 66 لانبعاث الجيش الوطني/ سعيّد: سنعمل على اختصار المسافة في الزمن والتاريخ لنحقق آمال الشعب


سكوب أنفو-تونس

أشرف رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم الجمعة 24 جوان 2022، على موكب الاحتفال بالذكرى السادسة والستين لانبعاث الجيش الوطني.

وأثنى قيس سعيد، في كلمة له خلال هذا الموكب، على البطولات التي قام بها الجيش الوطني للدفاع عن الوطن على الرغم من قلة '' العتاد والتجهيزات''. 

وأضاف ''قد حان اليوم العمل على تمكين جيشنا الوطني بالحد الأدنى الذي تحتاجه وتحتاجه قواتنا المسلحة". 

وتابع قوله، "بالرغم من قلة العتاد ولكن الإصرار على النصر كان أقوى وأشد لأن شعاركم كان دائما، النصر أو الاستشهاد".

وأوضح أن تونس ليست من دعاة الحروب بل دعاة سلم وسلام ولكن لابد ممّا ليس منه بُد خاصة في ظل الأوضاع المستجدة وشديدة التقلب ولم يشهدها العالم من قبل ومن بينها ظاهرة الإرهاب.

كما أثنى رئيس الدولة على القوات العسكرية في مواجهتها للإرهاب ومواجهة كلّ أنواع التحديات، ''نحن لسنا دعاة حروب بل دعاة سلم وسلام".

وأثنى أيضا، على قوات جيش الطيران الذين قاموا بإجلاء التونسيين بالخارج في فترة الكورونا، بالإضافة إلى قوات البحر الذين أنقذوا الكثير من الأرواح البشرية، وجيش البر الذي قام بتأمين الامتحانات والانتخابات وغيرهم من الأعمال ''التي من واجب كلّ وطني أن يفتخر بها''. 

و اعتبر الرئيس أنه ليس لأحد أن ينسى ما قاله أحد أبطال الجيش التونسي يوم 25 جويلية الماضي "إنني هنا لحماية الوطن".

و قال أن هذه الجملة "عابرة للقارات وللتاريخ"، "سنصنع تاريخا جديدا لتونس".

كما أضاف أن تونس لا تقبل إلا بالانتصار حتى وإن غابت الشمس لا يغيب العمل، على حدّ تعبيره.

وأثنى رئيس الدولة على مجهودات الجيش الوطني في الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا ومجابهة الجائحة من خلال تركيز مستشفيات ميدانية في الجهات.

 وقال سعيّد ''أنتم تقومون بحماية الوطن وهذا واجبكم المقدس، لقد أديتم الواجب وتحملتم المسؤولية كاملة بكل أثقالها وبكل آلامها في بعض الأحيان وكان العطاء دائما غزيرا مستمرا ثابت".

وأكّد رئيس الجمهوريّة ''سنصنع تاريخا جديدا مشعا لتونس وسنعمل على اختصار المسافة في الزمن والتاريخ وفي مستوى الآمال التي يعلقها الشعب التونسي علينا''. 

{if $pageType eq 1}{literal}