Menu

البريكي: ' لا أعتقد مهما كانت الحكومات القادمة أن تونس ستطبّع مع الكيان الصهيوني'


 

سكوب أنفو- تونس

انتقد أمين عام حركة تونس إلى الأمام عبيد البريكي، مسألة "تجريم التطبيع "، التّي لم تحسم في اجتماعات اللجنة الاستشارية من أجل جمهورية جديدة ، معتبرا أنها أخذت حيزا من النقاش ولم يتم التنصيص عليها.

وأفاد البريكي في حواره مع "اكسبراس اف ا"، مساء الاربعاء،  بأنّ التبرير الذي قدمه رئيس اللجنة الاقتصادية والاجتماعية  ابراهيم بودربالة والذي يقول إنّه لا يمكن التنصيص في الدستور على الكيان الكهيوني نظرا وأنّ التنصيص هو اعتراف به، غير  مقنع، على حدّ تعبيره.

وبيّن المتحدّث ،  بأنّه كان من الممكن استبداله بفصل يحدّد طبيعة العلاقات الدولية لتونس، مشيرا إلى أنّ الأحزاب التي لم تشارك في الحوار الوطني وتطالب بإدراج تجريم التطبيع في الدستور هي ذات الأحزاب التي رفضت إدراجه في الدساتير السابقة.

ومضى بالقول " لا أعتقد مهما كانت الحكومات القادمة أن تونس ستطبّع"، مستطردا "  لكن عند القول إن التطبيع خيانة وتقطع تونس علاقاتها الدولية مع البلدان التي تتعامل مع الكيان الصهيوني...أعتقد جازما أن أي حكومة ستتجرأ في ضوء اهتمامات التونسيين أن تطبّع العلاقات مع الكيان المحتل".

{if $pageType eq 1}{literal}