Menu

العلوي: الدساتير في البلدان المتقدمة اليوم يصيغها فلاسفة ومفكّرون


سكوب أنفو-تونس

قال أيمن العلوي القيادي في حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد، إنّ هناك ثلاثة مبادئ لا يمكن الاستغناء عنها في الدستور وتكمن في ''إعلان لا لبس فيه عن ضمان الحقوق والحريات والفصل الواضح والجدلي بين السلطات وغلق كل منافذ الاستبداد".

وأضاف العلوي، لدى حضوره بإذاعة موزاييك، اليوم الأربعاء 22 جوان 2022، ''لكننا للأسف لا نعلم إن وقع تضمين هذه المبادئ أم لا في مقترح الدستور الجديد".

وكشف أيضا، أنّ تضمين الجانب الاقتصادي في الدساتير يكون عبر توجه الدولة كلل بمعنى ''الاقتصاد السياسي''، لا التنصيص على المبادرة الخاصة ودفع الاستثمار، قائلا: ''هناك عدم فهم وعملية تضخيم لهذا الموضوع".

واعتبر العلوي أنّ الإشكال لا يكمن في تغيير الدستور لكن في السلطة السياسية التي تريد مناقشة الأزمة في تونس بالطريقة التي تتخيّلها هي، حسب قوله.

كما تابع ''اكتب ما تريد في الدستور الوضع لن يتغير لأنّ النظام الاقتصادي لتونس منذ الاستقلال إلى اليوم لا ينتج إلا الفقر والفوارق الاجتماعية''.

وتابع: ''من هو الصادق بلعيد الذي صاغ الدستور؟.. صياغة الدستور من طرف أساتذة قوانين خطأ كبير، لأنّ الدساتير الكبرى في البلدان المتقدمة اليوم يقوم بصياغتها فلاسفة ومفكّرون''. 

وأضاف في هذا السياق: ''نحن بصدد إعادة ترتيب المجتمع القديم بعيوب المجتمع القديم وتفكيره الاستبدادي وفقره، في الوقت الذي فيه عالم جديد بصدد التشكل''.

وتابع بالقول ''تونس في ''بهتة'' من تغييرات هذا العالم الجديد الذي بصدد التشكل ولا تسأل نفسها أين هي من كل هذا''.

أما بخصوص مشاركة حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد في الاستفتاء، كشف أن قرار المشاركة من عدمها ستقرره هياكل الحزب

وبالعودة للحديث عن أحداث 25 جويلية وما رافقها من جدل، أفاد القيادي بالوطد أنّ حزبه ضدّ المقاربة التي تقول إنّ 25 جويلية ''انقلاب على الديمقراطية'' لأنه لا يعتبر أنّ تونس كانت تعيش في ديمقراطية حينها، وفق تقديره. 

{if $pageType eq 1}{literal}