Menu

الشريف: نسبة الاكتظاظ بالإصلاحيات فاقت الـ 180 بالمائة ولابدّ من عقوبات بديلة للأطفال


سكوب أنفو-تونس

كشف رئيس الجمعية التونسية للدفاع عن حقوق الطفل معز شريف، أن نسبة الاكتظاظ في مراكز إصلاح الأحداث (الاصلاحيات) فاقت الـ 180 بالمائة، علما وأنّ أغلب الأطفال لم يقع البت بعد في ملفات قضاياهم.

وأفاد الشريف في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم الثلاثاء، بأن مختلف المتدخلين في الشأن القانوني والطفولة اجتمعوا خلال ندوة دراسية مؤخرا لتدارس التدابير البديلة لاحتجاز الأطفال في علاقة بالقانون، وذلك ببادرة من المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب، وفق قوله.

وقال المتحدّث، إنّ بعض المشاركين دعوا إلى ضرورة الابتعاد عن تجريم الجنح الصغرى التي يرتكبها الأطفال تفاديا للاكتظاظ بمراكز الإصلاح، لافتا إلى وجود عقوبة بديلة وحيدة تنص عليها مجلة حماية الطفولة وهي إمكانية الوساطة منذ الإيقاف مرورا بقاضي الطفولة وهي التدخل بالصلح لفائدة الطفل، بحسب تصريحه.

وصرّح الشريف، بأنّه تمّت التوصية بضرورة تحويل العقوبات التكميلية الى عقوبات بديلة منها "الحرية المحروسة" والتي تقضي بخروج الطفل من مركز اصلاح الأحداث تحت رقابة عدلية أو هيكل آخر ينظم عملية المراقبة ويكون موضوع المراقبة مدى التزام الطفل بمزاولة التكوين أو الدراسة، وتضبط رزنامة المتابعة وفق مواقيت محددة وبإيداع الطفل في العائلة أو المؤسسات الصحية عندما يكون ضحية للإدمان، على حد تعبيره. 

{if $pageType eq 1}{literal}