Menu

باشاغا يطلق خارطة طريق نحو التعافي


 

سكوب أنفو- وكالات

أطلق رئيس الحكومة الليبية المكلف من مجلس النواب بطبرق فتحي باشاغا، الإثنين، "خارطة طريق" تعهد من خلالها بخطوات لتعافي بلاده من أزماتها الأمنية والسياسية والاقتصادية، وذلك ، في بيان صادر عنه  تضمن ما أسماها "خارطة طريق نحو التعافي" .

وتعهد باشاغا بأن "يلتزم بمجموعة من الإجراءات التي ستوجه البلاد إلى الانتخابات وما يليها بعد عِقد من الاضطرابات والفرص الضائعة".

وقال باشاغا إنه سيسعى إلى "إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية حرة ونزيهة في أقرب وقت ممكن حتى يكون للشعب الليبي الحق في تقرير المصير".

وتعهد باستحداث منصب "المنسق السامي لشؤون الانتخابات والناخبين للعمل على المتطلبات الفنية والجداول الزمنية والخطوات اللازمة للانتخابات بشكل كامل".

كما تعهد بـ"ضمان الأمن والازدهار الاقتصادي"، ولتحقيق ذلك قال إنه يجب إحداث تغييرات على صعيد استقرار الخدمات الأساسية والشفافية والمساءلة المالية والاستقرار .

وأضاف باشاغا أنه يجب تحقيق "السلامة والأمن وضمان حق المشاركة في التصويت في الانتخابات للجميع واستقرار إنتاج النفط ومحاربة الفساد ودعم المجتمع الدولي".

وتأتي خطة باشاغا بعد خمسة أيام من إعلان مجلس النواب إقرار موازنة لحكومته بنحو 89.6 مليار دينار ليبي (20 مليار دولار)، فيما أعلنت الحكومة مباشرة أعمالها رسميا من مدينة سرت .

ويرفض رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة تسليم السلطة إلا لحكومة تأتي عبر برلمان جديد منتخب من الشعب لإنهاء كل الفترات الانتقالية.

ولحل هذه الأزمة أطلقت الأمم المتحدة مبادرة بتشكيل لجنة مشتركة من مجلسي النواب والأعلى للدولة اختتمت أعمالها بالقاهرة من دون أن تنجر ما كُلفت به وهو وضع قاعدة دستورية تُجرى وفقا لها الانتخابات "في أقرب وقت ممكن".

وأعلنت مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة الخاصة بليبيا ستيفاني وليامز، عبر بيان في ختام مباحثات القاهرة ، اليوم الإثنين، رفع ما تبقى من نقاط الخلاف في لجنة المسار الدستوري إلى رئيسي مجلسي النواب عقيلة صالح والأعلى للدولة خالد المشري لإتمام القاعدة الدستورية.

ودعت وليامز المشري وصالح إلى الاجتماع خلال عشرة أيام لـ"بحث النقاط الخلافية العالقة".

{if $pageType eq 1}{literal}