Menu

الانتخابات التشريعية الفرنسية: حلف ماكرون يخسر الغالبية المطلقة و لوبان تحقق انتصارا تاريخيا


سكوب أنفو- وكالات

مُنى الائتلاف الحاكم الفرنسي بزعامة الرئيس إيمانويل ماكرون خسارة سياسية ثقيلة بعد فشله في الحصول على أغلبية مطلقة في الجمعية الوطنية الفرنسية، حيث حقق اليسار نتائج أكبر من التي توقعتها الاستطلاعات فيما سجل أقصى اليمين قفزة تاريخية.

وأفرزت نتائج الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية الفرنسية التي جرت أمس الأحد تحقيق حزب "التجمع الوطني" اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبان انتصارا تاريخيا بعد حصوله على 89 مقعدا في الجمعية الوطنية المقبلة، حسب التقديرات الأولية، وهي نتيجة لم يسبق أن حققها هذا الحزب منذ تأسيسه في مطلع سبعينيات القرن الماضي.

وبذلك يكون حزب مارين لوبان التي واجهت ماكرون في الدورة الحاسمة من الانتخابات الرئاسية، قد ضاعف عدد نوابه خمس عشرة مرة وتجاوز السقف المطلوب لتشكيل كتلة في الجمعية الوطنية، في سابقة لم تتحقق منذ أكثر من 35 عاما.

و تعهدت مارين لوبان بعد النتيجة التاريخية للتجمع الوطني الذي تقوده في الانتخابات التشريعية الفرنسية، "بإبداء معارضة حازمة ومسؤولة واحترام مؤسسات الدولة".

وقالت لوبان بفخر أمام أنصارها في منطقة هينين بومون شمال البلاد، إن الكتلة البرلمانية التي حشدها التجمع الوطني هي "الأكثر عددا بفارق كبير في تاريخ عائلتنا السياسية".

من جهتها اعتبرت رئيسة الوزراء الفرنسية، إليزابيث بورن، أنّ نتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت الأحد وفشلت في منح الغالبية لأي حزب، تشكل خطرا على البلاد.

وقالت الوزير إنّ "هذا الوضع يشكل خطرا على البلاد، بالنظر إلى التحديات التي علينا مواجهتها". 

{if $pageType eq 1}{literal}