Menu

كاتب عام مرصد الحقوق والحريات : الإضراب العام "سياسي" وسعيّد لن يتراجع عن قرار عزل القضاة


 

سكوب أنفو- تونس

أفاد الاستاذ المحامي وكاتب عام مرصد الحقوق والحريات مالك بن عمر، بأنّ الرئيس سعيّد لن يتراجع على أي قرار عزل القضاة ، معتبرا أنّه من سوء  حظ الرئيس أن من القضاة الذين عزلهم الرئيس هم أناس مشهود لهم بالنزاهة ونظافة اليد ، وفق قوله .

واعتبر بن عمر، في حواره لصحيفة الصباح، في عددها الصادر الجمعة، أنّردّة فعل القضاة بإقرار الاضراب العام ، هو قرار طبيعي في ظلّ ما يحصل بل إن قرار سعيّد ساهم في تقريب وجهات النظر ومواقف جمعية القضاة ونقابة القضاة ، وهذا يدل على ارتباكه السياسي .

واضاف المتحدّث بأن الاشكال اليوم ليس في قرار عزل 57 قاضيا بل  في الصلاحية الجديدة التّي أصبحت بيد رئيس الجمهورية لأن المعركة أصبحت مفتوحة مع جميع القضاة ، مشيرا إلى أن ما حصل مؤخرا للاجتماع التاريخي تمثل في مصادقة أكثر من 1500 قاض على قرار الاضراب التاريخي ,

وفي تعليقه على الاضراب الناجح الذّي نفذّه أمس الخميس، الاتحاد العام التونسي للشغل، علّق الاستاذ بن عمر، بأن الاضراب هو ردّ فعل سياسي أقرب منه إلى اجتماعي لأن المنظمة الشغيلة أصبحت تعي ان لها دورا ثانويا بعد تغييبها  في اتخاذ القرارات ، وأن ما حدث معها نوع من التجاهل، وفق تقديره.

كما لفت مالك بن عمر، إلى أن الاضراب العام أساسه الصراع على المواقع ، خصوصا وا، سعيّد والاتحاد يخوضون معركة تعقيبا على قضية الاتحاد  بالمؤتمر حسب تصريحات رئيس جمعية القضاة الذي قال إنّ رئيسة محكمة الاستئناف بتونس تمّ عزلها لأنها رفضت تعيين قضية الاتحاد في ذائرة معينة حسب رغبة وزارة العدل لأن الاتحاد رفض الحوار ورفض منظمة بحجم الاتحاد من شأنه أن ينقص من قيمة الحوار لذلك أصبح اليوم مستهدفا.

 

 

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}