Menu

أنا يقظ تنّدد بتهديد هيئة الانتخابات للمواطنين والمجتمع المدني وتحذّر من المساس بحقوقهم


 

سكوب أنفو-تونس

عبّرت منظّمة "أنا يقظ"، عن تفاجئها بالتّضارب الصّارخ بين مداولات مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتاريخ 13 جوان 2022 وما صرّح به عضو الهيئة سامي بن سلامة على حسابه على الفايسبوك والّذان أكّدا على إدماج الدّاعين إلى المقاطعة في القرار الّذي سيقع إصداره غير أنّ نصّ القرار المنشور لم يتطرّق إلى مسألة المقاطعة.

وقالت المنظمة، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، إنّ التضارب المشار إليه يقودهم للتساؤل عن الأسباب الّتي دفعت الهيئة إلى عدم الأخذ بمقترح إدماج الدّاعين إلى المقاطعة، والحال أنّ رئيس الهيئة فاروق بوعسكر أشار إلى ضرورة إخضاع الدّاعين للمقاطعة إلى رقابة الهيئة ومحكمة المحاسبات لطبيعة الأنشطة الميدانية والإعلامية الّتي سيقومون بها لحثّ المواطنين على مقاطعة الاستفتاء.

واستنكرت أنا يقظ، سياسة التضليل والمغالطة الّتي تتبنّاها الهيئة وأعضائها للقيام ببروباغاندا لصالح صاحب الاستفتاء.

وحذّرت منظّمة "أنا يقظ"، من محاولة أعضاء هيئة الانتخابات ونائب رئيسها تهديد وترهيب المواطنين والمجتمع المدني.

كما نبّهت أنا يقظ، الهيئة من المساس بالحقّ الكوني للأفراد والأحزاب السياسية والجمعيات والمنظّمات في التّعبير ومصادرة آرائهم ومواقفهم واستغلال سياسة الأمر الواقع والحكم الأوحد لقمع كلّ نيّة في مخالفة الرأي. 

{if $pageType eq 1}{literal}