Menu

واشنطن تٌحذّر حكومة مالي من الشراكة مع مجموعة "فاغنر" الروسية


 

 

سكوب أنفو- وكالات

حذّرت واشنطن حكومة باماكو الانتقالية من الشراكة مع مجموعة "فاغنر" الروسية شبه العسكرية التي تنشط في مالي، وذلك في بيان أصدرته ميليسا كوارتيل، متحدثة المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، مساء أمس الإثنين في نيويورك.

وذكرت كوارتيل، أن غرينفيلد "التقت في نيويورك وزير الخارجية المالي عبد الله ديوب".

وأضافت أن غرينفيلد "حذرت خلال اللقاء الحكومة الانتقالية في مالي بشدة من الشراكة مع مجموعة فاغنر المدعومة من روسيا".

ولفتت كوارتيل، إلى أن "شركة فاغنر لها سجلّ بارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في المناطق التي تنتشر فيها، بما في ذلك في مالي".

ونقلت المتحدثة عن غرينفيلد "خيبة أملها من عدم إحراز حكومة مالي الانتقالية أيّ تقدّم نحو التحوّل الديمقراطي".

وأكدت أن "الولايات المتحدة لا تؤيّد الجدول الزمني للعملية الانتقالية في مالي، الذي مدّته 24 شهراً باعتباره نهائياً"، موضحةً أن واشنطن "تعتبر الإعلان خطوة أولى في الاستجابة للدعوات إلى التزامٍ واضح لا لبس فيه لاستعادة الحكم الدستوري في مالي".

والإثنين الماضي، أعلن المجلس العسكري الانتقاليّ الحاكم في باماكو، عن تحديد الفترة الانتقالية بـ 24 شهراً، تبدأ اعتباراً من مارس الماضي وتنتهي في مارس 2024، قبل تنظيم انتخابات وتسليم السلطة للمدنيين.

وتنشط في منطقة الساحل الإفريقي العديد من التنظيمات المتطرفة، بينها فرع "القاعدة ببلاد المغرب"، والتي تشنّ من حين لآخر هجمات تستهدف الثكنات العسكرية والأجانب في دول الساحل، خصوصاً في مالي.

 

{if $pageType eq 1}{literal}