Menu

بلعيد: الدور الاجتماعي والاقتصادي للدولة انتهى وستكون للمواطن الحرية المطلقة للمبادرة


سكوب أنفو-تونس

تحدّث منسّق الهيئة الوطنية الاستشارية الصادق بلعيد، في حوار له على القناة الوطنية الأولى مساء اليوم، عن الملامح الكبرى لمشروع الدستور الجديد الذي سيعرض على الاستفتاء يوم 25 جويلية 2022.

وقال بلعيد، إنّ الدستور الجديد يسعى الى تحقيق توازن بين صلاحيات رئيس الدولة والهيكل الحكومي، مبرزا أنّ الحكومة ستصبح في شكل "هيئة حُكمية" وسوف لن يكون لديها سلطة تنفيذية بل سلطة مبادرة وهي مكلفة بالأساس بالنظام الاقتصادي، وتتمحور سلطتها حول المبادرة والمراقبة وليس التنفيذ، وفق تصريحه.

وفي سياق متّصل، أكّد منّسق اللجنة الاستشارية، إلغاء دور الدولة الراعية من المنطلق الاقتصادي والاجتماعي، قائلا، "الدولة الراعية انتهت"، داعيا إلى ضرورة الخروج من الدور المهيمن للدولة من خلال الادارة التي أكد تردي خدماتها وسيطرتها على الانتاج دون خلق ثروة، وفق تعبيره.

وشدّد بلعيد، على دور المواطن في المنظومة الاقتصادية الجديدة من خلال العمل وخلق الثروة و"الحرية المطلقة للمبادرة"، معتبرا أنّ الادارة هي المعطّلة للاستثمار ويجب التخلص منها، لافتا إلى أنّ "الحرية ستصبح هي المبدأ والترخيص استثناء". 

{if $pageType eq 1}{literal}