Menu

بعد تعليق معاهدة صداقة مع إسبانيا : وزير الخارجية الاسباني يزور بروكسل لبحث "الأزمة" مع الجزائر


سكوب أنفو- وكالات

توجه وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، الجمعة، إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، لحضور اجتماع طارئ لمناقشة الأزمة مع الجزائر.

ووفقا لوكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية، فقد  ألغى ألباريس مشاركته في "قمة الأمريكتين" في الولايات المتحدة، لإجراء لقاء في بروكسل مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية والمفوض التجاري، فالديس دومبروفسكيس.

ويأتي هذا التطور بعد إعلان الجزائر،  أمس الاول الأربعاء ، تجميد التجارة مع إسبانيا، وتعليق معاهدة صداقة وتعاون مستمرة بين البلدين منذ عقدين.

وأمس الخميس، طالب مسؤولو الاتحاد الأوروبي من الجزائر إعادة النظر في تحركها ضد إسبانيا، قائلين إنهم "قلقون للغاية" من الوضع.

من جهتها ذكرت صحيفة "الباييس" الإسبانية، أمس ،  أن مسؤولين حكوميين إسبان يفكرون في إدانة الجزائر رسميا لخرقها اتفاق "الاتحاد الأوروبي والمتوسطي" لعام 2005.

والأربعاء، أعلنت الجزائر تعليق معاهدة صداقة مع إسبانيا، في ثاني خطوة دبلوماسية بعد سحب السفير احتجاجا على تغيير مدريد موقفها من نزاع الصحراء.

وجاءت الخطوة، بعد ساعات من تصريحات لرئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز أمام أعضاء البرلمان، جدد فيها التمسك بقرار في مارس الفارط ،  بدعم مبادرة الحكم الذاتي التي تقترحها الرباط في إقليم الصحراء المتنازع عليه مع جبهة البوليساريو.

{if $pageType eq 1}{literal}