Menu

الخميري: الرسالة المتداولة بشأن اعتذار الغنوشي من الرئيس وطلب المشاركة في "الحوار الوطني" لا أساس لها من الصحة


سكوب أنفو-تونس

كشف الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري، أن الرسالة المتداولة على صفحات موالية لرئيس الجمهورية قيس سعيد، والمتضمنة لتوقيع رئيس الحركة راشد الغنوشي بشأن اعتذار من الرئيس، وطلب تشريك في "الحوار الوطني" لا أساس لها من الصحة.

وقال الخميري، في تصريح لكشف ميديا، "نحن نرفض الحوار الشكلي الذي لا يشرك القوى الاجتماعية والسياسية، حوار لم يتخل الداعون له عن تطبيق الإجراءات الاستثنائية وواصلوا في تعسفهم على الفصل ثمانين من الدستور المعلق، هو بالتالي حوار لا قيمة ولا وزن له لدى حركة النهضة، وبعد 25 جويلية وقبلها عندما كنا نتحدث عن الحوار كانت مواقفنا معلنة دون خجل أو مواربة، دعونا فيها الرئيس إلى عدم الإقصاء واحترام التعددية السياسية والاجتماعية".

كما أشار الخميري أن الرسالة المتداولة أو الوثيقة المطعون في صحتها، لا تتطابق مع وثائق النهضة الداخلية لا من حيث الشكل ولا المضمون السياسي ولا مواقفها المعلنة على جميع الأصعدة مؤخراـ وأن رئيس الحركة راشد الغنوشي لم يقم بهذا الأمر بتاتا، وأن مواقفه معلنة من كل الإجراءات الاستثنائية والأمر عدد 117 المؤرخ في 22 سبتمبر 2022، وكل ما تلاه من قرارات أعلنها رئيس الجمهورية قيس سعيد بعد ذلك التاريخ.

وعن مقاضاة الصفحات التي تداوله هذه الوثيقة، علق الخميري بأن المكتب القانوني للحركة سيتولى أخذ التدابير اللازمة في كل ما يتعلق بما ينسب إلى الحركة من تصريحات ومواقف غير صحيحة.

يذكر أن صفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مساندة لرئيس الجمهورية قيس سعيد، قد نشرت وثيقة موقعة عن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي لا تحمل تاريخا، تتضمن "اعتذارا عن الفترة السابقة ل 25 جولية وطلبا في تشريك الحركة في الحوار الوطني ". 

{if $pageType eq 1}{literal}