Menu

يوسف الصديق " من الضروري الانتباه للفجوات في الدستور حتى لا نعود إلى التلاعب بالدين"


 

سكوب أنفو- تونس

قال المفكر والباحث في الانثروبولوجيا يوسف الصديق ، إن العودة إلى الوراء لم تعد ممكنة والمطلوب هو سد كل الفجوات في مشروع الدستور الجديد للعدوة إلى التلاعب بالدين ولا بد أن يكون ذلك دستوريا ممنوع بصفة نهائية وفق تعبيره

وأضاف الصديق، في حواره مع صحيفة الشروق، الجمعة،  أنه لا بد من الاستغناء أولا عن الصيغة القديمة لبدأ وهي ب"بباسم الله الرحمان الرحيم" فهوية تونس هي إسلامية مبينا أنه يناضل من أجل ذلك ولكن دسترتها لا تصنع المواطنة على حد وصفه. 

وشدد الصديق على نزع هذا الفصل متابعا بالقول "لا يمكن أن تكون الدولة صاحبة دين واقترح ان ينتقل إلى توطئة ملزمة يشار فيها إلى أن الأغلبية الساحقة المهيمنة هي أغلبية إسلامية.

 وأوضح  أن التشاريع التي تهدد بأن ينزلق الدستور في البعد الديني والتلاعب بالمسألة الدينية كثيرة داعيا إلى أن ينتبه المشرع وباني الدستور الجديد إلى كل الفجوات.

{if $pageType eq 1}{literal}