Menu

حزب الرئيس يكشر عن أنيابه


سكوب أنفو-تونس

عقد أعضاء حراك 25 جويلية الذي يصفه المتابعون بالنسخة المشوهة من ميليشيات رابطات حماية الثورة ندوة صحفية صباح اليوم الخميس 9جوان 2022 هاجموا خلالها نقابة القضاة و الاتحاد العام التونسي للشغل مؤكدين دعمهم للاستفتاء و تأييدهم للرئيس قيس سعيد.

واعتبر الحراك ومن خلاله الرئيس قيس سعيد ان المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل غير قانوني بحكم قضائي وكل قراراته باطلة الى حين انتخاب مكتب جديد كما اعتبر أن الإضراب سياسي بامتياز و غير قانوني وان من يشارك فيه عدو للوطن.

كما وصف حراك بديدة اضراب القضاة بإضراب جبهة الخلاص معتبرين انه فشل لولا بعض وتصرفات القضاة والمحامين التابعين لحركة النهضة واذيالها الذين منعوا القضاة "الشرفاء" من العمل.

مصادر مؤكدة اعتبرت أن حراك 25 جويلية هو الحزب الرسمي لقيس سعيد مع تأجيل الإعلان عن ذلك إلى ما بعد الانتخابات التشريعية وذهبت بعد من ذلك حيث أكدت أن الرئيس على اتصال مباشر دوري ببعض قيادات الحراك وينفذ طلباتهم ويعين مرشحيهم في مراكز حساسة ومفصلية في الدولة آخرها تدوينة رئيس الحراك ثامر بديدة التي هنأ فيها خمس ولاة من أبناء حراكه تم تعيينهم في الحركة.

كما سبق للحراك تعيين عدد كبير من المعتمدين وبعض المديرين العامين ووزراء في ممارسة حقيقية للسلطة باعتراف قيادته.

على الرئيس توضيح علاقته بحراك 25 جويلية وتحمل مسؤولياته القانونية تجاه التشهير و الفضح و السحل الالكتروني الذي يقوم به تجاه كل من يخالف قيس سعيد الرأي خاصة أن العديد صالح يتهم مباشرة قيس سعيد باستعمال مرتزقة لسب خصومه و يكافئهم بمناصب في الدولة. 

{if $pageType eq 1}{literal}