Menu

الصافي سعيد:' مشروع سعيّد سيفشل لأنه بٌني على الغشّ والاحتيال والأوهام'


 

سكوب أنفو- تونس

اعتبر المفكر والإعلامي والسياسي صافي سعيد، أن "الجمهورية الجديدة التي يبشر بها الرئيس قيس سعيد غامضة"، مؤكدا أن البلاد تمر من ظروف اقتصادية واجتماعية صعبة.

وأضاف في مقابلة مع وكالة الأنباء التركية الأناضول، الخميس، قوله  "بصراحة أنا لا أرى ملامح هذه الجمهورية الجديدة، هو مصطلح غامض، ونحن لنا جمهورية فاشلة ولكن سنبني عليها جمهورية فاشلة أخرى".

وذكر أن "هذا التعبير (جمهورية جديدة) مفرغ من محتواه، فالجمهورية تعرف بمحتواها وإنجازاتها وطريقها إلى المستقبل".

وتابع: "سعيد ليس له حزب ولا برلمان يملك فيه أغلبية، له جمهور هلامي وليست جماهير ،  له جمهور صغير لا يفهمونه ولا يتكلمون نفس اللغة".

واستطرد: "ليست لهم أفكار سياسية ولا يعرفون أفكار رئيسهم وهو لا يعرف من أين أتوا ومن أي مدارس فكرية"، وفق تقديره.

اعتبر المتحدّث  أن "هناك مجهولا وهناك نهاية مرسومة لمشروع الرئيس سعيد، مشيرا إلى أنه غير قابل للنجاح لأنه بني على الغش والاحتيال والأوهام. ومن معه ليسوا مفكرين كبارا".

وتابع  أن "كل مرحلة سياسية تعقبها مرحلة أخرى أي تنتهي وليس هناك شيء دائم، السياسة هي عالم المتغير ومن لا يفهم ذلك فلا يجب عليه الاهتمام بالسياسة".

وتساءل: "هل سينجح مشروع قيس سعيد أقول لا، وإذا قلت لي مشروعه سينتهي ذات يوم أقول لك نعم  في تونس هناك وضعية اقتصادية واجتماعية صعبة جدا جدا".

بخصوص الاستفتاء على دستور جديد للبلاد، قال صافي: "بأي نسبة سينجح الاستفتاء، هل سألنا عن ذلك؟".

وأردف: "في الاستفتاء على الدستور إذا كانت خمسين بالمئة مع، وخمسين بالمئة ضد، فأنت قسّمت الشعب ولم تنجز له دستورا بل أنجزت دستورا لنصف الشعب فقط".

وتابع أن "المطلوب هو تصويت بـ66 بالمئة في الاستفتاء، هل يبلغ الرئيس  هذه النتيجة؟ إذا لم يلغ النتيجة هل يستقيل أم لا؟ هذه أسئلة لا يطرحها أحد".

 

{if $pageType eq 1}{literal}