Menu

نائلة الزغلامي لسعيّد: البلاد لا تقاد بشرف النساء وبصفحات الفيسبوك الموالية


سكوب أنفو-تونس

أطلقت رئيسة الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات نائلة الزغلامي، 'صيحة فزع وغضب' ''لما تواجهه النساء من حيف وتمييز وصل حد السّحل الالكتروني ضدّ قاضيتين وانتهاك حرمتهما وكرامتهما بسبب تصريحات رئيس الجمهورية قيس سعيد''، وفق تعبيرها.

واعتبرت الزغلامي، لدى حضورها بإذاعة موزاييك، اليوم الأربعاء 8 جوان 2022، أنّ حادثة القاضيتين المعنيتين بالوصم الالكتروني تمثل تهديدا حقيقيا لمنظومة الحريات في تونس، حيث تتالت صيحات الفزع في الأشهر الفارطة في علاقة بالحقوق والحريات والحرمة الجسدية والمساواة وعدم التمييز.

و تابعت بالقول ''من العيب ربط الشرف بجسد المرأة بل الشرف يكمن في العيش بكرامة وفي بيئة تحترم الحريات والحقوق وتُحترم فيها المواطنة ومكتسبات دستور 2014، والبلاد لا تقاد بشرف النساء وبصفحات الفيسبوك الموالية، وبشكل وتصور واحد".

وتابعت: ''المرأة بالنسبة لرئيس الجمهورية لا ترتقي إلاّ لتكون سكرتيرة على غرار رئيسة الحكومة التي لا تقرّر وهي مجرد صورة... لأنه لا يؤمن بأن النساء مواطنات ولا يؤمن بالمساواة".

كما أفادت رئيسة الجمعيّة التونسيّة للنساء الديمقراطيات، "المساواة التامة بالقانون وأمام القانون والمساواة في الإرث والأجر وتواجد النساء في مواقع السياسية أمر لا تراجع عنه'' تقول ضيفة ميدي شو وتضيف: ''مجلة الأحوال الشخصية فيها العديد من الهنات وجبت مراجعتها".

أما بخصوص المشاركة في الاستفتاء الوطني، تساءلت الزغلامي: '' كيف يتم استفتاؤنا على حقوقنا وحرياتنا؟''.

وأعلنت بالمناسبة رفض الجمعية للحوار الوطني الذي تشرف عليه رئاسة الجمهورية، قائلة: ''لن نكون نساء يُزين بنا المحفل ومجرد ديكور من أجل التسويق لصورة الحاكم".

ودعت نائلة الزغلامي إلى الحضور بكثافة في الوقفة الاحتجاجية التي سيتم تنظيمها بالشراكة مع الاتحاد العام التونسي للشغل يوم 10 جوان أمام المسرح البلدي على الساعة الخامسة مساء من أجل الدفاع عن الحقوق والحريات والدفاع عن المرأة. 

{if $pageType eq 1}{literal}