Menu

تونسيون يردّون على سعيد بكلّ ما يتعلّق بالقضاء :' أوامر الخليفة السابع لن تمرّ بهتك الأعراض والقضاء لن يركع '


 

سكوب أنفو- تونس

نظم عدد من التونسيين والمنظمات الحقوقية، وعدد من المحامين والمحاميات التونسيات ، الاربعاء، وقفة أمام قصر العدالة، احتجاجا على قضية "أخلاقية" لقاضية تمّ عزلها بأمر رئاسي من ضمن 57 قاضيا .

وحملت الوقفة شعار "هز يدك على القضاء وضم فمك على النساء" ، حضرها أعضاء مبادرة "مواطنون ضد الانقلاب"  وجبهة الانقاذ الوطني وناشطات بالمجتمع المدني وسامية عبّو وغيرهم ...

وقالت المحامية سارّة هيشري، إنّ ما وصفتها بـ"أوامر الخليفة السابع( في اشارة إلى الرئيس سعيّد ) لن تمرّ وعلى جثث القضاة والمحامين ، مضيفة القول " قاومنا زمن بن علي من أجل نظام ديمقراطي والتفريق بين السلط ومن أجل تشريف تونس ولن نعود إلى الوراء "،على حدّ قولها .

من جهتها عبّرت الرئيسة الشرفية لجمعية القضاة التونسيين روضة القرافي ، عن رفضها والمؤسسة القضائية انتهاك أعراض النساء والممارسات المشينة التي يستعملها الرئيس سعيّد و الصفحات المأجورة التابعة له على مواقع التواصل الاجتماعي ، وأيضا تحريف الملفات بحياة القاضيات الخاصة .

وأشارت في كلمة لها إلى أنّ كلّ ما يحصل اليوم من هجوم مقنن وهرسلة للسلك القضائى لا علاقة له بالاصلاح بل بتطويع القضاء بكلّ الوسائل القذرة وفق تعبيرها .

وأكدت أن المسار لازال طويلا وبحاجة إلى مساندة كبرى قائلة في هذا الخصوص "القضاء لن يركع ".

من جهتها شدّدت سامية عبوّ على ضروة محاسبة  الفاسدين في القضاء وفي كل مكان في تراب الجمهورية لكن ليس بالاستثمار في الفساد وضرب ابجديات حقوق الانسان وحقوق المرأة وحق التقاضي وغيره .

وتساءلت عبو لماذا لم تكن زوجة الرئيس سعيد ضمن قائمة القضاة  الذين تمّ اعفاءهم رغم عدم مباشرتها لعملها وتلقيها راتب شهري ب 4 آلاف دينار من أموال الشعب .

 

{if $pageType eq 1}{literal}