Menu

علي العريض: نحن مع الاستقرار لا مع الاشخاص


 

سكوب انفو - علي بوشوشة

شدد علي العريض القيادي بحركة النهضة، على ان ان الحوار والمشاورات لحل الازمة السياسية لم تنتهي، وان موقف الاتحاد بانسداد الأفق نسبي.

واعتبر العريض في تصريح لـ"سكوب أنفو" اليوم الاثنين 23 جويلية 2018، ان مساعي رئيس الجمهورية لحلحلة الازمة السياسية التي تمر بها البلاد ستتواصل وستكلل بالنجاح، قائلا "لا أرى أننا وصلنا الى عجزا في إيجاد حل توافقي أو انسداد افق الحوار".

وحول تصريحات الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، والأمين العام المساعد بوعلي المباركي حول فشل الأطراف السياسية والاجتماعية في إيجاد حل للأزمة، قال العريض "لا أرى هذا الانغلاق، وموقف الاتحاد نسبي" وتابع انه هناك مواقف مختلفة في حل الاشكال وقراءات نسبية، وان رئاسة الجمهورية، التي رعت مبادرة قرطاج 2 "أكدت على ان نتائج الحوار ستمر عبر البرلمان سواء غيّرنا فيها كثيرا او قليلا"، مضيفا، انه لا يشاطر الطبوبي موقفه من انسداد افق الازمة، قائلا " عبارة الأمين العام لاتحاد الشغل تنقصها كلمة (الى حد الان)، هذه الازمة لا يمكن ان تستمر، ولكن طالما ان هناك مساع للحوار لابد ان نمنح لها الوقت الكافي عسى ان نصل الى حلول".

وقال "رئيس الجمهورية أكد في أكثر من مناسبة على ضرورة ان تتوافق الأطراف السياسية والاجتماعية على حل".

وبخصوص ازمة الشقوق داخل حركة نداء تونس، قال محدثنا أن "الصراعات داخل النداء لها تأثير كبير على الازمة، لأنه عندما يتجاوز النداء أزمته، ربما يساهم في إيجاد حلول لمشاكل البلاد ومنها للازمة السياسية".

أما حول موضوع العريضة التي يتم جمع امضاءات بشأنها، داخل مجلس نواب الشعب لدعوة رئيس الحكومة يوسف الشاهد للحضور للبرلمان، فقد اعتبرها العريض غير مهمة، وانه اذا استوفت الشروط سيكون للنواب مسؤولية التصويت، مشيرا الى ان البحث عن حلول توافقية، تحظى برضا الأطراف السياسية والاجتماعية، سيسهل على البرلمان التقرير بغالبية مريحة.

وردا على تصريح محسن مرزوق امين عام حركة مشروع تونس الذي اعتبر ان حركة النهضة تعمل على تشويه رئيس الجمهورية قال العريض "كل ما يقال لا أساس له من الصحة، بياناتنا وتصريحاتنا شاهدة علينا، هناك من يعمل على الإيقاع بين النهضة ورئاسة الجمهورية عن طريق نوع من المغالطات".

وتابع العريض" لفت انتباهي بعض التأويلات البعيدة لحوار رئيس الجمهورية الأخير، ولابد من احترام الرئاسة.. من حق أي حركة ان تبحث عن التحالفات، ونحن لا نشجع التحالفات القائمة على الضدية، ليس من اجل برنامج وانما من اجل التصدي واستهداف النهضة فقط".

وأوضح الأمين العام السابق لحركة النهضة، أن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي هو الذي رعى الحوار الوطني بمعية رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، مما أوصل الى حفظ استقرار البلاد الى الان، وفق تعبيره.

{if $pageType eq 1}{literal}