Menu

الحزب الوطني الديمقراطي الاشتراكي يؤكّد عدم مشاركته في الحوار الوطني ويتبرأ من الحاضرين باسمه


 

 

سكوب أنفو- تونس

أكد الحزب الوطني الديمقراطي الاشتراكي ،  عدم مشاركته في جلسة الحوار الوطني بدار الضيافة، وانّ ما يروّج من قبل مجموعة من "الأشخاص المطرودين من الحزب" على رأسهم الأمين العام السابق محمد الكحلاوي لا يمثّل الحزب في شيء.

وقد عقدت اللجنة الاستشارية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية التي نص عليها المرسوم عدد 30 قد عقدت أمس الاول  اجتماعها الاول برئاسة الصادق بلعيد رئيس "الهيئة الوطنية الاستشارية من اجل جمهورية جديدة "، بحضور 42 شخصية تم توجيه الدعوة لهم بصفتهم الشخصية او كممثلين لاحزاب أومنظمات

وقد تمّ خلال هذا الاجتماع مناقشة مسائل عامة ترتيبية على غرار مهمّة هذه اللّجنة الاستشارية وكيفية عملها وبرنامج عملها في المستقبل، وعلاقتها مع اللجنة الاستشارية القانونية .

وذكر الحزب في بيان له ، مساء الاحد، أنّ هذه المجموعة "تعمّدت الزجّ" باسم حزب الوطد الاشتراكي في عديد المناسبات آخرها ما تعلّق بحوار دار الضيافة الذي وصفه انه "لا يرتقي إلى شاكلة الحوار الوطني الحقيقي واقتصر على بعض من سمّوا بالشخصيات الوطنية".

واعتبر أنّ بعض هذه الشخصيات المشاركين في الحوار هم من المساندين لرئيس الجمهورية وبعضهم الآخر من المعادين للشعب والوطن و"من الضالعين في قتل الشهداء وتخريب البلاد على غرار الوزير السابق بحركة النهضة عماد الحمّامي ووزير الداخلية الأسبق أحمد فريعة" .

وأشار الحزب إلى انّ مواقفه من مجمل القضايا المطروحة "قطريا وقوميّا وأمميّا" يعبّر عنها بكلّ وضوح في بياناته الصادرة عن مؤسساته الرسميّة معتبرا أنّ انعقاد الحوار بالشاكلة التي عليها لن يخدم غير أعداء الكادحين وعموم المضطهدين.

 

{if $pageType eq 1}{literal}