Menu

أحزاب اجتماعية ويسارية تطلق حملة وطنية لإسقاط الاستفتاء لإنقاذ البلاد من التفكك والانهيار


سكوب أنفو-تونس

أعلنت أحزاب التيار الديمقراطي والتكتّل والجمهوري وحزب العمال والقطب، عن إطلاق الحملة الوطنية لإسقاط الاستفتاء، التي ستنطلق برفض المشاركة في الحوار الوطني 'المزعوم' ومعلوم النتائج مسبقا وصولا إلى الدعوة لمقاطعة الاستفتاء يوم 25 جويلية القادم.

وأفادت الأحزاب المذكورة، في بيان مشترك لها اليوم الخميس، على هامش ندوة صحفية، بأنّها ستقوم بجملة من الأعمال الإعلامية والميدانية المشتركة والمستقلة بهدف تعبئة القوى الديمقراطية والتقدمية وحشد طاقاتها لإنقاذ البلاد من مخاطر التفكك والانهيار المادي والمعنوي، والتصدي لكل أشكال انتهاك السيادة الوطنية والتطبيع مع الكيان الصهيوني وضرب الحريات العامة والفردية ومبدأ المساواة والدفاع عن الحقوق الأساسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لعموم الشعب.

كما أكّدت الأحزاب، انفتاحها على كل القوى والشخصيات والفعاليات السياسية والنقابية والمدنية والديمقراطية التي تلتقي مع الحملة في أهدافها وفي استقلاليتها من أجل إسقاط الاستفتاء وتوفير الشروط الملائمة لمواصلة العمل جماعيا، من أجل بلورة بديل مستقل عن منظومتي ما قبل 25 جويلية و14 جانفي 2011 وعن الخيار الشعبوي، يكون محور نقاش مفتوح وارضية لمواجهة المهمات التي سيطرحها الواقع الجديد لفترة ما بعد الاستفتاء.

وأعلنت أحزاب التيار والتكتل والعمّال والقطب، عن تنظيم وقفة احتجاجية يوم السبت 4 جوان 2022 أمام مقر هيئة الانتخابات المنصبة بمنطقة البحيرة كأول، خطوة لانطلاق الحملة الوطنية لإسقاط الاستفتاء تحت شعار "هيئة الرئيس هيئة التزوير".

  

{if $pageType eq 1}{literal}