Menu

توقعات لوكالة' فيتش رايتنغ ': التضخم لن ينخفض وتراجع نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي متواصل


 

سكوب أنفو- تونس

 تتوقع وكالة 'فيتش رايتنغ'، أن تواجه أصول البنوك التونسية ( وهو كلّ ما يمتلكه البنك ويمكن تحويله إلى سيولة  وقت الحاجة )  ضغوطا إضافية  تأثرا بإرتفاع أسعار الفائدة  على الحرفاء، وفق ما اوردت جريدة المغرب، الخميس .

كما قللت الوكالة من تأثير ارتفاع سعر الفائدة في الضغط على الطلب على الاستهلاك  نظرا لارتفاع ضغوط التضخم المستورد .

جاء ذلك خلال تعليق الوكالة عن الترفيع في سعر الفائدة بعنوان "الترفيع في سعر الفائدة يزيد من مشاكل جودة أصول البنوك التونسية "، .

وكان البنك المركزي قد رفع في نسبة الفائدة في ماي المنقضي بـ75 نقطة بهدف الحد من التضخم وهي  أول زيادة  منذ 2019 بعد أن ارتفع التضخم إلى 7.5 بالمائة في أفريل 2022 ، والذّي يعدّ أعلى مستوى  له منذ جوان 2018 .

كما تتوقع الوكالة أن يصل التضخم إلى 8 بالمائة لكامل السنة الحالية ، ما يعني احتمالا كبيرا لارتفاع الاسعار ، خصوصا إذا ما تمّ الغاء الدعم  عن الطاقة والغذاء باعتبارهما جزءا كبيرا من مفاوضات تونس مع صندوق النقد الدولي لاجل الحصول على قرض بقيمة 4 مليار دولار ، علاوة على ارتفاع القروض المتعثرة  والذي سيكون له تأثير ضخم على جودة أصول البنوك وتباطؤ محتمل في نمو القروض .

وأشارت 'فيتش رايتنغ ' إلى ان معدّل القروض المتعثرة في النصف الاول من 2021 بلغت 13.8% ويمكن ان يتسارع المعدّل نهاية العام الجاري ، متوقعة أيضا ان تتعثر عملية تسديد القروض المسداة للاشخاص التي بلغا نسبتها من اجمالي القروض في 2021 ما يعادل 30 بالمائة .

{if $pageType eq 1}{literal}