Menu

مستشارة ببلدية تونس تتعرض للتعنيف من قبل رئيس مركز شرطة حي الخضراء والمجلس البلدي يطالب بفتح تحقيق


سكوب أنفو-تونس

أفاد المجلس البلدي لمدينة تونس المجتمع يوم الجمعة 27 ماي 2022 بقصر بلدية تونس في دورته العادية الثانية بأنه استمع إلى تقرير بشأن الحادثة التي جدت بمناسبة تنفيذ قرار هدم ببناية بالدائرة البلدية حي الخضراء، حيث تعمد صاحب البناية المخالف الاعتداء لفظيا على المستشارة البلدية هندة بلحاج علي التي كانت حاضرة لمعاينة عملية الهدم، وذلك بتهديدها وسبها وشتمها ووصفها وبقية البلديين بأبشع النعوت على مرأى ومسمع العناصر الأمنية الموجودة على عين المكان

وأفادت المتضررة في تصريح لشمس أف أم، اليوم الثلاثاء 31 ماي 2022، أنها وبعد تعنت المعني بالامر همّت بالمغادرة إلا أنها تفطنت لمناداتها من قبل رئيس مركز الأمن بحي الخضراء والذي سألها عن صفتها وسبب وجودها في المكان و عند سوالها عن صفته همّ بتعنيفها جسديا و ركلها وسبها وشتمها مستعملا أبشع العبارات غير الأخلاقية وجرها بطريقة مهينة إلى سيارة الشرطة، ثمّ اقتيادها إلى مركز الأمن مهددا إياها بالتشفي وايقافها.

وتابعت المتضررة بالقول، أنّها تقدمت بقضية لدى وكيل الجمهورية في المحكمة الابتدائية بتونس ضد المُعتدي، مشيرة إلى أنها ارفقت الشكاية بشهادة طبية.

كما طالبت المستشارة البلدية بفتح تحقيق على خلفية ما اعتبرته حماية أمنية للمعني بقرار الهدم و الذي أفادت بأنه استخدم أختاما بلدية في الشارع و مواصلة تجاوزه للقانون، وفق تصريحها.

و لفتت إلى أنها أرسلت عريضة إلى التفقدية العامة ووزير الداخلية و لم تجد أي استجابة.

من جهته، عبّر المجلس البلدي لمدينة تونس عن ادانته الشديدة للحادثة معبرا عن  رفضه القطعي لأي شكل من أشكال العنف مهما كان مصدره و يدينه بشدة، معبرا تضامنه اللامشروط مع  المستشارة هندة بلحاج علي و دعمه لها.

كما طالبت بلدية تونس وزارة الداخلية بفتح تحقيق في الحادثة و اتخاذ الإجراءات القانونية و الإدارية الازمة ضد كل من ثبت ادانته من المعتدين من أجل اعلاء سلطة القانون. 

{if $pageType eq 1}{literal}