Menu

النصيبي: الحكومة خيارها الاستراتيجي هو السير مع اتحاد الشغل بوضع اليد في اليد


سكوب أنفو-تونس

اعتبر الناطق باسم الحكومة، نصر الدين النصيبي، أنه لا خوف على تونس ولا يوجد أي سبب لعدم التوصل إلى اتفاق مع هذه المؤسسة المالية.

وقال النصيبي، في تصريح إعلامي، على هامش إمضاء اتفاقية بين وزارة التشغيل والتكوين المهني ومنظمة العمل الدولية في مجال المبادرة الخاصة، اليوم الاثنين، إنه لا يمكن رفع الدعم ولا يمكن التخفيف من كتلة الأجور وأن المفاوضات مع النقد الدولي تهدف إلى التوصل لاتفاق، مشددا على أنه لا أحد بإمكانه فرض إكراهات على تونس.

وبين الناطق باسم الحكومة، أن بوصلة الحكومة هي مصلحة تونس، مشيرا إلى أن هذه المصلحة تستوجب مصارحة الشعب.

وذكر بأن الحكومة لها خطة علمية مدروسة وخيارها الاستراتيجي هو السير مع اتحاد الشغل بوضع اليد في اليد.

وبخصوص الخطط الموضوعة في علاقة بمحادثات النقد الدولي، أفاد النصيبي بأن الحكومة درست جميع الفرضيات وبأن الخيار الوحيد هو صندوق النقد الدولي، مصرحا في هذا السياق "مفماش علاش ما نوصلوش لاتفاق، لا خوف على تونس". 

{if $pageType eq 1}{literal}