Menu

عياض بن عاشور : الاستفتاء مهزلة قانونية وكيف سنخرج من المأزق في حال صوّت الشعب ضدّ الدستور الجديد


 

سكوب أنفو- تونس

أفاد عميد كلية العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية السابق عياض بن عاشور، بأن مراسيم إحداث هيئة الانتخابات والمجلس الأعلى للقضاء والاستفتاء مبنيةً على باطل، وفيها خروج عن الدستور وتتضمن عيوباً جوهرية، وفق قوله.

وأكد بن عاشور، أن فكرة البناء الجديد التي يتبناها الرئيس سعيد ،  ليست المشكل في حد ذاتها، بل أن طريقة تنفيذها هي المشكل، معتبراً في هذا السياق أن سعيد قام بإنقلاب على الدستور، وهو ما أكدته النصوص التي أصدرها فيما بعد، على حدّ قوله.

وقال في حواره مع برنامج "جاوب حمزة"، على موزاييك، الاحد، " قبول الصادق بلعيد لرئاسة هيئة استشارية مهمتها صياغة مشروع دستور جديد في غير محلها، وقد ساءني ذلك، لأن الاستفتاء باطل بطلاناً مطلقاً".

وأضاف قوله " مرسوم تنظيم هيئة الانتخابات الجديدة هو بدوره باطل، لأنه يخالف الفصلين 125 و126 من الدستور مباشرةً، خاصة في كيفية إعفاء وتعيين أعضائها، إضافةً إلى تفريق السلط واستقلالية الهيئة، كما أنه يخالف أحكاماً اصدرها الرئيس نفسه، كما أنه مخالف للقانون الدولي العام التي تقتضي أن تكن الهيئات الانتخابية مستقلة ولا يسميها رئيس الجمهورية مباشرةً، وبالتالي فإن هذه الهيئة باطلة". 

واعتبر المتحدّث أن الاستشارة الالكترونية فاشلة، مشدداً على أن الاستفتاء باطل ومخالف للدستور، وهناك نية لتزييف نتائجه، وفق قوله.

ومضى بالقول إنّ" الاستفتاء مهزلة قانونية وحتى إن تحصل الرئيس على 90% من الأصوات سيكون باطلاً ولا يمكن أن يرتب عنه شيء".

وتساءل : '' كان تم التصويت ب''لا'' على الدستور الجديد.. سنكون في مأزق لا أعرف كيف سنخرج منه...''.

{if $pageType eq 1}{literal}