Menu

وليد جلاد: رؤساء الحكومات الغائبون عن الساحة السياسية اليوم بالذات هم كالجندي الفار من المعركة وما يحدث اليوم مهزلة حقيقية


سكوب أنفو-تونس

عبر القيادي السابق في حركة تحيا تونس وليد جلاد، عن أسفه لغياب حركة تحيا تونس ورؤساء الحكومات السابقين في ظل الأزمة الحالية التي تعيشها بلادنا.

وأكّد جلاد، لدى حضوره بإذاعة جوهرة، اليوم الجمعة، مطالبته بالقيام بمراجعات للحزب منذ فشل الحزب في الانتخابات، "أحمل المسؤولية لنفسي وتسرعت حين قررت الاستقالة من حزب نداء تونس في ذلك الوقت".

 كما اعتبر أن رؤساء الحكومات الذين غابوا عن الساحة السياسية اليوم بالذات هم كالجندي الفار من المعركة، "أين يوسف الشاهد؟ أين مهدي جمعه ؟، أين الوزراء الذين استفادوا من الانتقال الديمقراطي؟ ".

وقال السياسي وليد جلاد إن حركة تحيا تونس انتهت عمليا "فلا وجود لمقر للحزب ولا وجود لبيانات وليس له مواقف".

وعبر أيضا، عن انتقادات لاذعة للقرارات الرئيس قيس سعيد الاخيرة وخاصة منذ اعلان المرسوم عدد 117 في 22 سبتمبر 2022، وصولا الى الاعلان عن اللجان الاستشارية، "ما يحدث اليوم مهزلة حقيقية وتجاوزنا مرحلة العبث والاستفتاء ليس الا تزكية للرئيس قيس سعيد، "هل سيقرأ التونسيون 150 فصلا من الدستور؟".

وحذر جلاد من ما وصفها بالديكتاتورية الجديدة التي بصدد تركيزها الرئيس قيس سعيد حسب قوله عبر اعلان اللجان الاستشارية و التحضير للاستفتاء، "نحن اليوم في مرحلة تأسيس لديكتاتورية جديدة و لا يمكن ان تتحول تونس إلى مزرعة خاصة"، و أضاف في نفس السياق "الشعب التونسي لم ينتخب الرئيس قيس سعيد لتغيير الدستور وهو قام بالقسم على الدستور و على احترامه و لم يقم بذلك ". 

{if $pageType eq 1}{literal}