Menu

الغنوشي: الاستفتاء ليس له أي سند قانوني ولا دستوري ويمثل رغبة جامحة في تجميع السلطات


سكوب أنفو-تونس

انتقد رئيس مجلس نواب الشعب المحل، راشد الغنوشي، توجه رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى إجراء استفتاء بشأن سنّ دستور جديد للبلاد، يوم 25 جويلية القادم.

وقال الغنوشي، في تصريح خاص ببوابة تونس، الخميس 26 ماي 2022، "هذا الاستفتاء لا مستقبل له وليس له أي سند قانوني ولا دستوري وهو يمثل رغبة جامحة في تجميع السلطات بيد شخص رئيس الجمهورية قيس سعيد، وهذا المشروع مضاد للثورة".

وحذر زعيم النهضة من التمزق الذي تعيشه تونس داعيا إلى الوحدة الوطنية وقال: “نحن في مجتمع يعيش تمزقا بين عدّة تيارات سياسية وتونس اليوم في أمس الحاجة إلى وحدة وطنية”.

وصدرت تفاصيل الاستفتاء، في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء،  من خلال المرسوم المتعلق بالأحكام الاستثنائية لاستفتاء يوم 25 جويلية 2022.

 ونصّ على أنّ الناخب يجيب بكلمة "نعم" أو "لا" على السؤال الآتي: "هل توافق على مشروع الدستور الجديد للجمهورية التونسية؟".

ووفق هذا المرسوم "يُدعى الناخبون يوم الإثنين 25 جويلية 2022 إلى الاستفتاء في مشروع دستور جديد للجمهورية التونسية". وتبدأ عملية الاقتراع على الساعة السادسة صباحا وتنتهي على الساعة العاشرة مساء.

ويواجه الاستفتاء تحدّيا صعبا بعد إعلان عديد الأحزاب السياسية مقاطعتها، ورفض الاتحاد العام التونسي للشغل المشاركة في "الهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة". 

{if $pageType eq 1}{literal}