Menu

الطاهري: لا علاقة بين رفض المشاركة في الحوار بهذه الشاكلة وإقرار الإضراب العام


سكوب أنفو-تونس

أكّد الأمين العام المساعد باتحاد الشغل سامي الطاهري، أنّه لا علاقة بين قرار الهيئة الإدارية الوطنية المتعلق بعدم المشاركة في الحوار بهذه الشاكلة وبين إقرار الاضراب العام في الوظيفة العمومية والقطاع العام.

 وشدّد الطاهري، في ندوة صحفية اليوم الأربعاء، على أنّ الهيئة الإدارية للاتحاد لا تصطف ولا توّظف واتخذت قرارها بالإجماع دون تحفظات أو اختلاف بل تمّ الإجماع عليه باستقلالية ودون تأثيرات حزبية، وفق قوله.

ولفت المتحدّث، إلى أنّ الاتحاد لم يغير موقفه من الحوار الوطني الذي طالما كان مطلبا استراتيجيا، والموقف الأخير ليس نكوصا أو تراجعا عن هذا المبدأ، بحسب تصريحه.

واعتبر الأمين العام المساعد، أنّ "أي دعوة للحوار لابدّ أن يسبقها التشاور، ولا يمكن أن تكون بأمر أو قرار أو مرسوم، وإذا كانت هناك رغبة للتشاور والتحاور فيما بيننا فلا بدّ من تحديد أطر الحوار وأهدافه وآلياته ومحاوره".

وأشار المتحدّث، إلى أنّ دعوة رئيس الجمهورية إلى الحوار لم يتم فيها أي تشاور، وهذا قطعا مع أي حديث يقول أنّ المرسوم عدد 30 صدر بعد تشاور، قائلا، "بالنسبة إلينا لم يلمح لنا من بعيد أو قريب عن محتوى المرسوم أو الدعوة للحوار".

وأكّد الطاهري، أنّهم لم يتفاجؤوا بالمرسوم بسبب الصمت الذي لازم هذه الفترة، مبرزا تأكدهم من أنّ الحوار سيكون على قياس رئيس الجمهورية لأنّه كان رافضا للحوار من الأساس وقام بترذيله في مناسبات عدّة، بحسب قوله. 

{if $pageType eq 1}{literal}