Menu

الطريفي: ' نريد حوارا تشاركيا لاختيار النظام السياسي الأنسب لتونس'


 

سكوب أنفو- تونس

أفاد نائب رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان بسام الطريفي ، أنه من الضروري أن يكون الحوار الوطني  حوارا حقيقيا للذهاب فيه، أي يجب أن لا تكون أهدافه معدّة مسبقا، كما يحب أن لا يكون حوارا للمصادقة على النظام السياسي من برلماني إلى رئاسي، وفق قوله.

وقال الطريفي في حواره مع اذاعة اكسبراس اف ام، مساء الجمعة،  بأنّ ما يتم تداوله اليوم حول الحوار الوطني مفاده أنّه حوار لتغيير النظام السياسي ونظام الاقتراع.

وأوضح أنّ هذه المواضيع يجب التحاور فيها  قائلا "نريد حوارا تشاركيا لاختيار النظام السياسي الأنسب لتونس، كما هو من الضروري النقاش حول الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد".

وأمل الطريفي أن تستمع السلطة التنفيذية لمقترحات الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان التي تتناغم ومقترحات الاتحاد العام التونسي للشغل والهيئة الوطنية للمحامين، حيث أكّدت الرابطة أنّها لن تشارك في حوار صوري بل يجب طرح عديد المواضيع للنقاش.

كما أكّد المتحدّث أنّه كل شي مطروح عند الجلوس على طاولة الحوار حتى تأجيل المواعيد الانتخابية.

أما فيما يتعلّق  بالهيئة العليا المستقلة للانتخابات،  ذكر بسام الطريفي، أنّ طريقة تعيين أعضائها وتعيين أعضاء نفسهم ليكونوا الحكم في تنظيم الانتخابات سيترشّح لها رئيس الدولة هذا لا يستقيم.

 وتابع قوله "نفس الشيء بالنسبة للقضاء الذي سيفصل في فض النزاعات الانتخابية، من سيضمن النزاهة والاستقلالية للفصل في النزاعات الانتخابية التي ستحصل في الانتخابات التشريعية المقبلة".

{if $pageType eq 1}{literal}