Menu

لمبرت تجدّد دعم الولايات المتّحدة لعملية إصلاح سياسية واقتصادية تمثّل مختلف الأصوات التونسية


 

سكوب أنفو-تونس

جدّدت مساعدة وزير الخارجية بالإنابة لشؤون الشرق الأدنى يائيل لمبرت، في لقائها بوزير الخارجية عثمان الجرندي، دعم الولايات المتحدة للتونسيين ولعملية إصلاح سياسية واقتصادية تمثّل مختلف الأصوات التونسية.

وناقشت لمبرت، وفق بلاغ الخارجية الأمريكية بتويتر، اليوم السبت، القضايا الثنائية والإقليمية، بما في ذلك أزمة الأمن الغذائي الناجمة عن حرب بوتين ضد أوكرانيا، وفق نصّ البلاغ.

ومن جانبه، أطلع وزير الخارجية المسؤولة الأمريكية عن التقدم في تنفيذ الاستحقاقات السياسية والدستورية التي أعلن عنها رئيس الجمهورية، بما في ذلك صياغة الدستور والإعداد للاستفتاء الشعبي في جويلية 2022 وصولا إلى الانتخابات التشريعية في ديسمبر المقبل.

وأكد الجرندي، وفق بيان الوزارة، أن تنفيذ هذه الاستحقاقات سيكون وفقا للآليات الديمقراطية وما تقتضيه من شفافية ومقاربة تشاركية، مبرزا المشاورات التي يجريها رئيس الجمهورية مع مختلف الأطراف، ومؤكدا أن إرساء ديمقراطية صحيحة وسليمة ومستدامة تستجيب لتطلعات المواطن التونسي في الحرية والكرامة هو الغاية الجوهرية من التدابير التي اتخذها سيادة رئيس الجمهورية.

كما تطرّق اللقاء، في كنف "الصراحة والشفافية" عددا من المسائل المطروحة حيث أكّدت لمبرت استعداد الإدارة الأمريكية لمواصلة مرافقة تونس في تنفيذ الإصلاحات المزمعة وتقديم الخبرات الأمريكية.

كما أعربت عن معاضدة الجهود الوطنية في المجالات الاقتصادية والأمنية والتصدي للصعوبات المستجدة بسبب التطورات التي يشهدها العالم. 

{if $pageType eq 1}{literal}