Menu

ماجول : مايهم اتحاد الاعراف الجانب الاقتصادي وليس السياسي واتحاد الشغل الرابح الاكبر من خوصصة المؤسسات العمومية


 

سكوب أنفو- تونس

اعتبر رئيس منظمة الاعراف سمير ماجول ، أن الوضع الاقتصادي في تونس صعب جدا مشدّدا على  ضرورة تدعيم المؤسسات للمحافظة على صلابة الاقتصاد خاصة في ظل أزمة كوفيد والحرب الروسية الأوكرانية.

وفي تعليقه على  الحوار الوطني،  أفاد ماجول أن مايهم اتحاد الاعراف هو الجانب الاقتصادي وليس السياسي مشيرا إلى أن المسؤول السياسي له عهد على شعبه لتحسين الظروف وذلك لا يتحقق إلا بالاهتمام بالاقتصاد.

وشدد ماجول خلال حضوره ، فعاليات المنتدى الاقتصادي التونسي المصري مساء الخميس، على أن منظمة الاعراف قدمت منذ 16 من ديسمبر2021  ، وثيقة للحكومة بشأن رؤيتها للاقتصاد وهي تطلب أكثر صرامة في مجال الإصلاحات.

ولفت إلى أن حلّ الاشكال المتعلق بكتلة الأجور يكون أساسا من خلال عودة النمو وخاصة في المؤسسات العمومية التي يجب أن تكون قاطرة للنمو، معتبرا أن خوصصتها تمثل حلا وان الرابح الاكبر من الخوصصة هو اتحاد الشغل باعتبار أن خوصصتها ستمكنها من تحسين أرقامها المالية و أن الرأس مال البشري فيها ينتمي إلى المنظمة الشغيلة، متحدثا عن شركات الاسمنت كمثال للخوصصة الناجحة المنتمية لاتحاد الشغل قائلا إن المركزية النقابية ربما لم تقم بالدراسة الضرورية لفهم هذا التوجه.

أما فيما يتعلق بمنظومة الدعم ، قال  ماجول بأن المنظمة تدعم توجيهه فقط إلى مستحقيه والغائه بالنسبة للبقية خاصة وأن تونس لا يمكنها مجابهة الكلفة الكبيرة للدعم في ظل ارتفاع كبير لاسعار المواد الأولية من قمح وشعير ، مشيرا إلى أنه لابد من الزيادة في أسعار المواد الأساسية محليا حتى لا يتم تهريبها وتصديرها إلى الخارج.

{if $pageType eq 1}{literal}