Menu

اليوم / العميد الكيلاني يمثل مجددا أمام القضاء العسكري والبحيري في المرافعة


 

سكوب أنفو- تونس

مثل اليوم الخميس، عميد المحامين الأسبق عبد الرزاق الكيلاني،  مجددا أمام القضاء العسكري ، في بأنّ قضية تفرعت إلى قضيتين، حيث تم ايقافه في الأولى يوم 3 مارس الفارط والافراج عنه يوم 21 من نفس الشهر بعد ختم الأبحاث، وأحيل في القضية الثانية 18 شخصا من بينهم 17 محاميا ولم يتم توجيه الاتهامات بشكل رسمي، وتمّ إبلاغ هياكل مهنة المحاماة بمراسلة من الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بتونس بتتبع المحامين.

وأفاد المحامي سمير ديلو عضو هيئة الدفاع عن الكيلاني، في تدوينة نشرها على حسابه بفايسبوك، بأن  محاكمة العميد عبد الرّزّاق الكيلاني، انطلقت  أمام المحكمة الإبتدائيّة العسكريّة الدّائمة بتونس ، على خلفيّة قيامه بواجبه المهني في الدّفاع عن زميله ، بتهم  " الإنضمام إلى جمع من شأنه الإخلال بالرّاحة العامّة قصد التّعرّض لتنفيذ قانون أو جبر ، وهضم جانب موظّف عمومي بالقول والتّهديد حال مباشرته لوظيفه ، ومحاولة التّسبّب بالتّهديد والخزعبلات في توقّف فردي أو جماعي عن   العمل طبق الفصول 79 و 125 و 136 من المجلّة الجزائيّة ".

وأضاف قوله "وسط حضور عشرات المحاميات والمحامين  من هيئة الدّفاع عنه ، وبدأت الجلسة بمرافعات نائب الأمين العام لاتّحاد المحامين العرب سيّد شعبان وممثّلي عمادات المحامين بفرنسا  عميدا باريس السّابقين Christian Charier Bolnazel و Vincent Nioré،  وممثّلة ندوة المحامين بفرنسا Justine Devred ، وممثّل المجلس الوطني للمحامين بفرنسا Martin Pradel ، والعمداء السّابقون عبد الوهّاب الباهي و البشير الصّيد وعامر المحرزي وشوقي الطّبيب ومحمّد الفاضل محفوظ ، كما سجّلت الجلسة ترافع الأستاذ نور الدّين البحيري الذي كانت واقعة اختطافه   نقطة انطلاق القضيّة..! "

 يذكر أن القضاء العسكري أصدر مساء يوم 2 مارس الجاري، بطاقة إيداع بالسجن ضد العميد الأسبق للمحامين عبد الرزاق الكيلاني، على خلفيّة نقاش دار بينه وبين أمنيين كانوا موجودين يوم 2 جانفي 2022 أمام مستشفى الحبيب بوقطفة بولاية بنزرت، حيث تم إيواء القيادي بحركة النهضة نور الدين البحيري.

{if $pageType eq 1}{literal}