Menu

أرام بلحاج: نسب التضخم سترتفع أكثر لأسباب مرتبطة بعوامل داخلية وخارجية


سكوب أنفو-تونس

اعتبر الخبير الاقتصادي أرام بلحاج، أن النسق التصاعدي للتضخم لم يتوقف منذ أكتوبر 2021 وليس مفاجأة، متابعا أنه يعتقد أنه لن يقف عند هذا الحد خاصة وأن توقعات صندوق النقد الدولي لنسب التضخم التي ستصل لها تونس تجاوزت 7.7 بالمائة وإذا تم الأخذ بعين الاعتبار ذلك فإنها ستكون أكيدة وسيصدق تسجيلها.

وبين أرام بلحاج، في تصريح لموزاييك اليوم الأربعاء 11 ماي 2022، أن هذه التوقعات تبعد فرصة توصل تونس لتخفيض نسب التضخم خاصة في ظل عوامل منها عدم توقف الحرب العالمية الروسية والأوكرانية وانتظار تعديلات أخرى في أسعار المحروقات والمواد الغذائية والسياسة النقدية الأمريكية التي ستعمق أزمة الدينار وارتفاع الدولار مقابل الدينار.

وأضاف أن نسب التضخم سترتفع أكثر لأسباب مرتبطة بعوامل داخلية وخارجية ويمكن حصرها في فرق بين العرض والطلب عالميا ومحليا وعلى مستوى مشاكل النقل وارتفاع التكلفة والذي سينعكس على الأسعار ومشاكل اللوجستيك والتخزين ومسالك التوزيع.

واعتبر أن الحلول على المدى القصير لن تكون كبيرة وحتى الرفع في نسبة الفائدة المديرية المزمع اتخاذها البنك المركزي فإنها لن تأتي بنتيجة لان الأسباب الرئيسية لنسب التضخم بتونس تتعلق بالكتلة النقدية بل بمسالك التوزيع والتضخم المستورد وتدحرج الدينار.

وبين أنه على المستوى المتوسط يجب الحد من ارتفاع التضخم بالتركيز على الإنتاج المحلي خاصة في المواد الغذائية وذات الأهمية الكبرى التي يتم بها احتساب نسب التضخم من قبل معهد الإحصاء وإيجاد حلول لإشكالية التخزين والحد من مشاكل مسالك التوزيع للحد من تداعيات ارتفاع الأسعار على المستوى العالمي. 

{if $pageType eq 1}{literal}