Menu

مصر والمغرب تشددان على ضرورة خروج المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا


سكوب أنفو- وكالات

أكدّت كلّ من مصر والمغرب، دعم الحوار الليبي- الليبي دون أي إملاءات أو تدخلات خارجية، وصولا إلى إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بالتزامن.

وجاء في بيان صدر أمس الاثنين، عقب مباحثات بين وزيري الخارجية المصري سامح شكري والمغربي ناصر بوريطة، وأشاد فيه البلدان بما اعتبروه اضطلاع مؤسسات الدولة الليبية بمسؤولياتها، بما في ذلك الإجراءات المتخذة من قبل مجلس النواب الليبي باعتباره الجهة التشريعية المنتخبة، وذلك في إشارة إلى اختيار المجلس حكومة مكلفة برئاسة فتحي باشاغا، منذ مارس الماضي.

كما أكّد البلدان على ضرورة خروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا في مدى زمني محدد تنفيذا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومخرجات مساري باريس وبرلين، وعلى دعم جهود لجنة 5+5 العسكرية المشتركة في هذا الخصوص.

كما أعربت مصر والمغرب عن تأييدهما مساعي المصالحة الوطنية الشاملة بين الليبيين، وتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية اللازمة لصون الثروات الليبية، وفق البيان المشترك.

كما اتفق البلدان أيضا على "استمرار التنسيق والتعاون داخل الاتحاد الأفريقي وإصلاح منظومة الاتحاد وجعلها منظمة تعكس إرادة الدول الأفريقية وقدرتها على التحكم في مصيرها واختياراتها لتثبيت دعائم السلم والتنمية بالقارة، بما في ذلك من خلال ضمان التمثيل العادل لإقليم الشمال في مجلس السلم والأمن الأفريقي". 

{if $pageType eq 1}{literal}