Menu

هيئة الدفاع عن عكاشة: ثقة مديرة الديوان السابقة بالرئيس و بمسار 25 جويلية لازالت قائمة


سكوب أنفو-تونس

أكد الأستاذ قيس القمودي عضو بهيئة دفاع مديرة الديوان الرئاسي السابقة نادية عكاشة، أن كل تسريب صوتي ستتم معاينته.

وأضاف المحامي، في تصريح لإذاعة موزاييك، مساء أمس الجمعة، "أثبتنا وجود تسريبات في صفحات معينة، وتم اليوم تقديم شكاية للنيابة العمومية وطلبت هيئة الدفاع إجراء اختبارات على التسجيلات الصوتية للتعرف على البصمة الصوتية لمن قام بذلك.. وهذه المسألة تتطلب إجراءات فنية".

كما أوضح  "طلبت منا الأستاذة نادية عكاشة إعلام الرأي العام بتكذيبها لما جاء في تلك التسريبات وتؤكد أنها مفبركة ومدلّسة.. حيث تمت فبركة صوتها (مونتاج) عن طريق هندسة الصوت وسيتم الكشف عن ذلك عن طريق الاختبارات".

وحول الاسم الذي ضمّنته مديرة الديوان السابقة في شكايتها، قال الأستاذ القمودي ''كل شخص مسؤول عن الشكاية التي يقدمها.. وما يهمني هو إعلام الرأي العام بأن نادية عكاشة تنفي ما نسب لها وتؤكد أن رئيس الجمهورية قيس سعيّد عندما اختارها في ديوانه شرّفها بثقته وتحملت المسؤولية لأنها تثق بالرئيس كما أن ثقتها بمسار 25 جويلية مازالت قائمة".

ويذكر أن مديرة ديوان رئاسة الجمهورية سابقا نادية عكاشة تقدمت عبر محاميها الأستاذ الأسعد العثماني، بتاريخ اليوم الجمعة 6 ماي 2022 بشكاية لدى وكالة الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس ضد ع.ح (مجهول المقرّ في تونس) حسب نص الشكاية وكل من سيكشف عنه وذلك بخصوص ما نسب إليها من تسجيلات صوتية.

وشهدت الأيام الأخيرة نشر تسجيلات صوتية على مواقع التواصل الاجتماعي، منسوبة لمديرة الديوان الرئاسي السابقة نادية عكاشة تطرّقت فيها إلى جملة من كواليس رئاسة الجمهورية وإلى مسائل شخصية تتعلّق بالرئيس، منها ما يتعلّق بوضعه الصحي، بالإضافة إلى بعض الشخصيات المحيطة به

وسارعت نادية عكاشة بعد نشر أوّل تسجيل، إلى نفي صحّة تلك التسجيلات، وقالت في تدوينة على حسابها بفايسبوك إنّ تلك التسجيلات مفبركة وأنّ ما جاء فيها لم يرد على لسانها، مضيفة قولها ''لست من ذلك المستوى المنحط هؤلاء الأشخاص معلومون لدي وسيتحملون مسؤولياتهم كاملة أين ما كانوا." 

ولم يصدر أيّ تعليق رسمي من رئاسة الجمهورية حول تلك التسجيلات

وقرّرت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس، تعهيد الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجريمة الماسة بسلامة التراب الوطني، بالبحث وإجراء التساخير الفنية المستوجبة، بخصوص محتوى التسجيلات الصوتية الواقع تداولها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، والمنسوب مضمونها إلى مديرة الديوان الرئاسي سابقا نادية عكاشة.

وفي الـ 25 جانفي 2022 صدر بالرائد الرسمي أمر رئاسي ينهي تكليف نادية عكاشة بمهام مديرة الديوان الرئاسي، بعد يوم من إعلان عكاشة نفسها إعلان استقالتها من منصبها في تدوينة نشرتها على حسابها الخاص بـ "فيسبوك". 

{if $pageType eq 1}{literal}