Menu

سعيّد من مقر الداخليّة: سياسة الأرض المحروقة لن تجدي معنا و سنواصل جهدنا للتصدّي لكلّ الجرائم


سكوب أنفو-تونس

تحوّل رئيس الجمهورية قيس سعيد في ساعة متأخرة من ليلة أمس الخميس 5 ماي 2022، إلى مقرّ وزارة الداخلية أين استقبله توفيق شرف الدين.

أكّد الرئيس سعيد، في كلمة له من مقرّ الوزارة، أنّ تونس تمرّ بوضع دقيق، مشيرا أنّ هناك مؤسسات تعمل وستبذل قصارى جهدها من أجل التصدي لكلّ أنواع الجرائم. 

واعتبر قيس سعيد أنّ موجة الحرائق التي اندلعت في هذه الأيام الأخيرة وصولا إلى حدّ اليوم هي ''محاولة يائسة وستفشل بالتأكيد لحرق البلاد، الأرض المحروقة''. 

وتابع قائلا  ''هذه الحرائق التي جدّت اليوم وجدّت يوم العيد ليست من قبيل الصدفة"، مشيرا إلى المركب الذي احترق في ميناء الصيد البحري في صفاقس، "الأرض المحروقة وحتى البحر يرغبون في حرقه''. 

وشدد رئيس الجمهورية على ضرورة ملاحقة مرتكبي هذه الجرائم، داعيا إلى ضرورة تكثيف الحراسة على الحقول وعلى ''صابة الحبوب، كانت استثنائية هذه السنة وسنحقق الاكتفاء الذاتي".

و استنكر أيضا، أسباب اندلاع الحريق بواحات الحامة ، مؤكّدا أنّه لا مجال للتسامح، ''يجب أن نتحمل كلّنا المسؤولية في مواجهة أعداء الوطن''. 

كما استنكر الرئيس قيس سعيد التسريبات الأخيرة المنسوبة لنادية عكاشة واعتبرها إشاعات.

 وأفاد قائلا ''بث الإشاعات المكذوبة، هتك الأعراض"، مؤكّدا أنّه من المفترض أنّ المصالح المعنية يجب أن تعرف مصدر هذه التسريبات التي تعمّد هتك ومس الأعراض. 

و أضاف "لن يعلموننا الأخلاق والقيم والوطنية، نحن جئنا لهذه المسؤولية للحفاظ على الوطن من هؤلاء الذين يريدون حرق البلاد ولن نتركهم ''.

 وشدّد أيضا، أنّه لا مجال للتسامح أيضا مع كلّ من تعمد تسريب ما وصفه بـ الأراجيف قائلا '' العرض أطول من العمر ، العُمر ينتهي ولكن يبقى العرض''. 

{if $pageType eq 1}{literal}