Menu

قيس سعيّد: تمّ الانطلاق في الحوار الوطني وسيخرج النصّ المتعلق به


سكوب أنفو-تونس

عاد رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، على جبهة الخلاص التي يقودها أحمد نجيب الشابي، قائلا ''يتحدثون عن خلاص وطني وحكومة، عن أيّ حكومة يتحدثون؟ بناء على ماذا؟ ويدعون أنّ هناك مسّ من الحقوق والحريات ـ إن كان الأمر كذلك أنّ لهم أن يجتمعون؟''. 

وأكّد سعيد، لدى زيارته ليلة أمس، مقر وزارة الداخليّة، أنّه لن يسمح لا بالمسّ من الدولة ولا بمؤسساتها ولا بالسّلم الاجتماعي ولا حتى بالأمن الغذائي.

وفي حالة انفعالٍ منه وتشنج أكّد قيس سعيد قائلا '' هناك دولة واحدة وحكومة واحدة وموقف واحد''. 

كما أشار إلى أنّ كافة خصومه السياسيين يحاولون القيام بكلّ الطرق لمنع الشعب من التعبير عن إرادته عبر الاستفتاء.

وأضاف أنّه قد تمّ الانطلاق في الحوار الوطني وسيخرج النصّ المتعلق بالحوار، وفق قوله.

 وتابع قائلا ''ولكن هم لا يريدون الحوار، لا يريدون إلاّ أنّ يعودوا إلى الوراء ولكن الحوار مرّة أخرى لن يكون مع الذين باعوا ضمائرهم وأنفسهم بأبخس الأسوام في سوق النخاسة''. 

ودعا رئيس الدولة القضاء إلى أن يلعب دوره المتمثل في محاكمة ''هؤلاء الذين لا دين لهم  ولا خلاق لهم ولن نترك لهم تونس لقمة في أيديهم''.

كما دعا كلّ الوزراء إلى تحمّل مسؤوليتهم في هذا المسار التصحيحي منذ 25 جويلية. 

وتوجّه للمؤسسة القضائية قائلا '' لديكم من المعلومات ما يكفي لتجريم هؤلاء وعلى النيابة العمومية أن تقوم بدورها، وعلى القضاء أن يلعب دوره''.

و تابع بالقول ''هم لا يريدون لا استفتاء ولا انتخابات، هم فقط يريدون الارتماء في أحضان الخارج وضرب الدولة وحرق الدولة ومؤسساتها"، مؤكّدا أنّ الدولة ليست لعبة.

و أفاد أيضا، ''تونس بقواتها المسلحة العسكرية والأمنية وبكلّ قواتها الوطنية وبالشعب التونسي ستتصدى لهؤلاء الذين يريدون العبث بقوت الدولة والذين أيضا يروّجون لأخبار زائفة ويتحدثون عن اعتقالات، هناك دولة وهناك قانون وعلى القضاء أن يلعب دوره''.  

{if $pageType eq 1}{literal}