Menu

ديلو: التسريبات الصوتية بالغة الإساءة لسمعة الرئاسة وكشف المتورّطين استحقاق وطنيّ عاجل


سكوب أنفو-تونس

أكّد المحامي والناشط السياسي سمير ديلو، أنّ البلاد قد اجتمعت عليها أزمات خطيرة تكاد تعصف بمؤسّساتها وتهدّد استقرارها، لافتا إلى أنّ الانفراد بالرّأي والانقلاب على الشّرعيّة الدّستوريّة من تعقيد الأوضاع وتدحرجها نحو المجهول .

واعتبر ديلو، في تدوينة له، اليوم الخميس، أنّ السّقوط الأخلاقي الذي طبع الأيّام الأخيرة يضاعف المخاوف والمخاطر، قائلا، "فمن المعيب أن تعيش البلاد على إيقاع تسريبات صوتيّة بالغة الإساءة لسمعة مؤسّسة الرّئاسة، بقطع النظر عن مدى صحّتها".

وأضاف، "ومن المؤسف أن يعمد البعض لفبركة وثيقة لاستهداف الاتحاد العام التّونسي للشّغل عبر السّعي لتشويه أمينه العامّ، ومن المخجل أن يتحوّل الذّباب الإلكتروني - بألوانه المختلفة - من مُنغّص للحياة السّياسيّة إلى فاعل فيها".

وقال سمير ديلو، إنّه من المحبِط أيضا أن تنشغل البلاد بمؤسّساتها ونُخبِها وقطاع عامّ من مواطنيها في جدل لا ينتهي حول كواليس القصر بدل الاهتمام بما ينفع النّاس، مؤكدا أنّ كشف جميع المتورّطين في هذه الممارسات المشينة استحقاق وطنيّ عاجل، على حد تقديره. 

{if $pageType eq 1}{literal}