Menu

الطاهري: كنا نلوم الإخوان رغبتهم مسح التاريخ والآن سعيّد يريد إلغاء كل شيء وتأسيس جمهورية جديدة


سكوب أنفو-تونس

انتقد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، سامي الطاهري، إعلان رئيس الجمهورية قيس سعيد بناء جمهورية جديدة بدستور جديد.

 واعتبر الطاهري، في تصريح لإذاعة اكسبراس، اليوم الخميس 5 ماي 2022، أنّها فكرة مخيفة حسب تعبيره، "كنا نلوم على الاخوان رغبتهم في مسح التاريخ والآن رئيس الجمهورية يريد الغاء كل شيء وتأسيس جمهورية جديدة هذا لا يمكن وهذا امر خطير، فكرة التأسيس تخيفنا نحن مع البناء ونرفض فسخ كل شيء حتى العشرية الاخيرة لم تكن فترة تأسيس جديد بل انتقال ديمقراطي".

كما تسأل، "هل تونس متصحرة لنقوم ببناء جديد؟ في اعتقادي هذا يعد عملية بتر وقلع من الجذور ولا يمكن أن ينجح فيه أي كان الوضع صعب ونحن على حافة الانهيار لهذا السبب نقوم كاتحاد نقابي بالضغط الإيجابي".

وعبر النقابي عن مخاوفه من الغموض الذي يكتسيه رئيس الجمهورية، مطالبا بوضوح أكثر في خياراته وعلاقته مع الاتحاد "الغموض هو الخطر الجاثم الذي لطالما تحدث عنه رئيس الدولة الطريق غير واضح ونحن نطالب بأكثر وضوح".  

ودعا الطاهري إلى تشريك الأحزاب في الحوار الوطني الذي أعلنه رئيس الجمهورية، مشيرا إلى ضرورة وجود تشاركية بين جميع الأطراف من منظمات مجتمع مدني وأحزاب في إطار هذا الحوار.

وأوضح أيضا، نحن لا نقبل بعمل جاهز وإلا فسيكون الامر بمثابة التزكية لا غير".

 وبخصوص تشريك الأحزاب، أكد الطاهري ان الاتحاد لن يشارك في حوار يقصيهم، "لن نشارك في أي جريمة لقتل الاحزاب في تونس، الاتحاد لن يتورط في هذه الجريمة و اذا تم القضاء على الاحزاب اليوم فانه سيتم بعدها القضاء على المنظمات سبق و ان عانينا من الحكم الفردي و لن نقبل به اليوم".

للتذكير وفي كلمة ألقاها بمناسبة العيد ليلة الاحد 1 ماي 2022، أكد رئيس الجمهورية قيس سعيد أن الاستفتاء سيظل في تاريخه يوم 25 جويلية، وأن الحوار مفتوح لمن انخرطوا صالحين ضمن حركة التصحيح ولن يكون مفتوحا أمام من باعوا أنفسهم وجوعوا ونكلوا بالشعب "التاريخ لن يعيد نفسه". وأعلن الرئيس أنه ستتشكل لجنة بهدف الإعداد لتأسيس جمهورية جديدة في ظرف أيام معدودات. 

  

{if $pageType eq 1}{literal}