Menu

تراجع مؤشر حرية الصحافة لتونس إلى المرتية 94 عالميّا


 

سكوب أنفو- تونس

تراجعت تونس إلى المرتبة 94 عالميا في مؤشر حرية الصحافة من جملة 180 دولة يشملها التصنيف .

جاء ذلك وفق التقرير السنوي ، الذي نشرته منظمة مراسلون بلا حدود اليوم الثلاثاء ، تزامنا مع اليوم العالمي لحرية الصحافة.

 وكانت تونس في المرتبة 73 عالميا وفقا لتصنيف العام الفارط لتتراجع هذه السنة بـ21 مرتبة في التصنيف العالمي.

ولفتت منظمة مراسلون بلا حدود إلى أن "ترسيخ حرية الصحافة يعدّ من المكتسبات الثابتة في تونس منذ اعتماد دستور جديد في عام 2014، إلى أن طفت على السطح مخاوف جدية منذ الانقلاب الذي قاده رئيس الجمهورية قيس سعيد يوم 25 جويلية 2021 وما أعقبه من فرض لحالة الطوارئ".

وذكرت المنظمة بأنّ واقع الصحافة لم يكن مقلقاً إلى هذا الحد في منطقة شمال إفريقيا (دون احتساب مصر)، حيث تشهد ثلاثة بلدان تدهوراً مخيفاً في هذا الصدد، ويتعلق الأمر بكل من الجزائر، حيث تتراجع حرية الصحافة بشكل مثير للقلق بينما أصبحت الاعتقالات تطال الصحفيين بشكل معتاد، والمغرب، حيث لا يزال ثلاثة من أبرز رموز الصحافة قابعين في السجن رغم كل الضغوط، ثم ليبيا والسودان، حيث يرى المراقبون ومراسلونا أن الصحافة الحرة أصبحت منعدمة في كلا البلدين.

وأوضحت في نص تقريرها أنّ منطقة الشرق الأوسط مازالت بعيدة كل البعد على أن تكون"مرتعاً مثالياً لممارسة مهنة الصحافة،  ففي عام 2021، شهدت المنطقة مقتل العديد من الفاعلين الإعلاميين أثناء تغطية الأحداث الجارية على الميدان، بينما اغتيل آخرون عمداً بسبب عملهم".

وبينما تواصل النرويج تربعها على صدارة التصنيف العالمي باعتبارها حاملة مشعل حرية الصحافة، مازالت أوروبا وفقا للمنظمة، ترزح تحت وطأة تفاوتات هائلة، فبينما أصبحت بعض الدول الشيوعية السابقة، مثل إستونيا (المرتبة 4) وليتوانيا (المرتبة 9)، ضمن العشر الأوائل في العالم، تراجعت هولندا بشكل مهول إلى درجة أجبرتها على مغادرة قائمة دول الصدارة، لتكتفي بالمرتبة 28، في حين تخلت بلغاريا (91) عن المركز الأخير أوروبياً لصالح اليونان (108).

{if $pageType eq 1}{literal}